تطور جديد في قضية “الصيادين القطريين”.. العبادي يعلن أن الفدية تحت يد حكومته!

تطور جديد في قضية "الصيادين القطريين".. العبادي يعلن أن الفدية تحت يد حكومته!تطور جديد في قضية “الصيادين القطريين”.. العبادي يعلن أن الفدية تحت يد حكومته!

الاتحاد برس:

تتشابك قضايا المنطقة مع ملفات المسألة السورية بشكل كبير وتنعكس أحياناً بشكل مباشر أو غير مباشر، ولعل قضية اتفاق المدن الأربع الذي تم التوصل إليه برعاية إيرانية – قطرية بهدف تحرير عدد من أفراد العائلة الحاكمة في قطر بعد اختطافهم في العراق على يد ميليشيا شيعية تابعة للحرس الثوري، وحصلت تلك الميليشيا على فدية نقدية ضخمة مثلما حصلت جبهة النصرة وحركة أحرار الشام في سورية على بدل نقدي مقابل موافقتها على الاتفاق!




أما الجديد في قضية اتفاق المدن الأربع أو الصياديين القطريين -بتوصيف أدق- فهو إعلان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مساء اليوم الأحد 11 حزيران/مايو أن الفدية النقدية التي قدمتها قطر للميليشيا المسلحة التابعة لإيران، تحت يد الحكومة العراقية في الوقت الحاضر! وأضاف أنها موجودة “لدى البنك المركزي العراقي” وأكد أنه لن يتم التصرف بها إلا وفق القانون العراقي، مشيراً إلى الحديث الذي دار مؤخراً حول دور هذه الفدية بتمويل نشاط تلك الجماعة والجماعات المسلحة في سورية.

إذ طالب ممثل مصر لدى الأمم المتحدة بفتح تحقيق في تلك القضية حيث عادت البدلات النقدية التي دفعتها قطر لجهات مسلّحة متطرفة حسب تعبيره، إلا أن تصريح رئيس الوزراء العراقي الذي يبدو للوهلة الأولى أنه يدافع عن دور الحكومة العراقية في هذه القضية يضعها في موقع المسؤولية حول آلية وصولها إلى تلك الميليشيا بعد حصولها على الفدية النقدية!

وقد تم تنفيذ اتفاق المدن الأربع على مراحل في سورية وأسفر عن تغيير ديمغرافي في محافظتي إدلب وريف دمشق، حيث ينص على تهجير سكان قريتي كفريا والفوعة (الشيعيتين) من محافظة إدلب، مقابل تهجير سكان بلدتي الزبداني ومضايا بريف دمشق إلى محافظة إدلب، ما اعتبرته الأمم المتحدة “سلوكاً يرقى إلى جريمة حرب”.

قد يعجبك ايضا