تظاهرات نسائية ضد انتهاكات “تحرير الشام” بريفي حلب وإدلب

الاتحاد برس

 

خرجت مظاهرات نسائية في ريفي إدلب وحلب بسوريا تندد بهيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقا”، وتطالب بالإفراج عن المعتقلين في سجونها وإعادة الأملاك التي سلبتها من الأهالي.

وأظهرت تسجيلات مصورة خروج تظاهرات ضمت النساء والأطفال فقط في قريتي تلعادة في ريف إدلب الشمالي، وقرية السحارة في ريف حلب الغربي.

وعرضت بعض التسجيلات قيام أفراد أمن الهيئة بالاعتداء على المتظاهرات اللواتي طالبن بالإفراج عن ذويهن المعتقلين في سجون “الهيئة” منذ زمن طويل، كما طالبن بوقف السرقة وسلب الممتلكات، ورفعن شعارات تندد بالجولاني متزعم الهيئة.

وتسيطر “هيئة تحرير الشام” المدعومة من تركيا على مناطق واسعة، خاصة في ريفي إدلب وحلب، وتشكلت الهيئة عام 2017 بعد اندماج عدة فصائل كانت أبرزها “جبهة فتح الشام”، وهي التي كانت تعرف بـ “جبهة النصرة” (إحدى فروع تنظيم القاعدة) التي بقيت رغم تبدل أسمائها أبرز الفصائل، حتى أنه غالبا ما يشار إلى “الهيئة” على أنها “جبهة النصرة”.

ويشغل مؤسس جبهة النصرة “أبو محمد الجولاني” الذي نددت به المظاهرات، موقع القائد الأعلى لهيئة تحرير الشام.

قد يعجبك ايضا