تظاهرات ومئات المعتقلين في تركيا بمناسبة عيد العمال

الاتحاد برس

 

نظّمت نقابات عمال تركية مختلفة من بينها نقابة الأطباء، وقفة احتجاجية بمناسبة عيد العمال يوم أمس السبت، في ساحة تقسيم الشهيرة وسط إسطنبول وعدة مناطق.

ونشرت صفحات النقابات فيديوهات تظهر اعتداءات واعتقالات قامت بها قوات الشرطة في نقاط تجمع عدة مناطق، منها عثمان بي، وتيرلا باشي، ومجيدية كوي.

وطالبت رئيسة اتحاد متقاعدي عاملي الدولة، أيسون جازان، في خطابها، بالإفراج الفوري عن الشباب الذين تم اعتقالهم. قائلةً: “وقعت اعتداءات شديدة من قبل الشرطة على أصدقائنا الذين أرادوا فقط القدوم إلى هذه المنطقة حاملين لافتات في أيديهم. ندين هذه الهجمات ونطالب بإطلاق سراح المعتقلين”.

ورفعت جازان لافتتين بعنوان “أين 128 مليار دولار؟” و”اتفاقية اسطنبول لنا”، موضحةً: “لا علاقة للوباء بعنف تطبيق القانون على العمال الذين أرادوا إسماع أصواتهم والنضال من أجل العمل والحرية. سنواصل كفاحنا دون أن نتراجع خطوة”.

بدورها أكدت عضوة المجلس المركزي لاتحاد الأطباء الأتراك، شيغديم أصلان، وفاة العديد من العاملين في مجال الرعاية الصحية كل يوم بسبب كورونا.

بدورها، أعلنت ولاية إسطنبول اعتقال ما يقارب 212 شخصاً كانوا يحاولون الوصول إلى ميدان تقسيم وسط المدينة. وذكر بيان الولاية أنها أعطت الأذن للنقابات بوضع إكليل الزهور والقيام بتصريح صحافي في ساعات محددة، شريطة الامتثال لتدابير مكافحة الوباء.

ونقلت وسائل إعلام تركية اعتقال العشرات من المتظاهرين السبت في عموم تركيا أثناء الاحتفالات بذكرى عيد العمال، حيث نقلت صحيفة بيرغون المعارضة اعتقال السلطات 41 شخصاً في مدينة أنقرة، و20 في مدينة إزمير.

قد يعجبك ايضا