تظاهرات وهجوم على محطة تلفزيونية في قبرص

الاتحاد برس

 

قالت محطة “سيغما تي في” التلفزيونية في قبرص أن آلاف المتظاهرين المناهضين لقيود احتواء الجائحة واللقاحات هاجموا المحطة وأحرقوا سيارات أمام مقرها في نيقوسيا، مساء أمس الأحد.

وأضافت المحطة: “هاجم غوغائيون مقرنا وألقوا مفرقعات وألحقوا أضراراً بسياراتنا”، وتابعت: “الشرطة دخلت المبنى لحماية العاملين فيه”.

بدورها، أكّدت الشرطة ما أوردته المحطة، معلنةً أن نحو 2500 متظاهر توجهوا إلى مقر الشبكة بعد تظاهرة ضمت نحو ضعف هذا العدد نظّمت أمام القصر الرئاسي ضد “تصريح الأمان” الخاص بكورونا وجهود السلطات لفرض التلقيح.

وأردفت أن سيارة تابعة للشبكة أحرقت وأن أضراراً لحقت بالمبنى. ولم ترد على الفور أي تقارير عن توقيفات أو إصابات.

وقالت وكالة “فرانس برس” أن آلاف الأشخاص احتشدوا في محيط محطة “سيغما تي في” في العاصمة القبرصية، رافعين لافتات ضد “تصريح الأمان” الذي اعتمد الأسبوع الماضي في الجزيرة.

ويتهم البعض المحطة باتخاذ موقف متشدد ضد مناهضي حملات التلقيح، وسبق أن استهدفت هذه المحطة في احتجاجات ضد تدابير احتواء الجائحة.

واعتمدت جمهورية قبرص في الأسبوع الماضي “تصريح أمان” خاص بفيروس كورونا يحصر دخول السوبرماركت والمراكز التجارية والمطاعم وغيرها من المؤسسات بالملقحين”. كما وسعت نطاق حملة التلقيح لتشمل الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين 16 و17 عاماً بعدما سجلت الجزيرة ارتفاعاً في أعداد الإصابات، وقد عززت جهود إقناع الشبان بتلقي اللقاح.

قد يعجبك ايضا