تظاهرة أمام النقطة التركية في “المسطومة” جنوب إدلب تزامنًا مع غارات روسية على المنطقة

الاتحاد برس

تظاهر العشرات من الأهالي في أدلب أمام النقطة الواقعة في بلدة المسطومة جنوبًا للمطالبة بالعودة إلى بيوتهم التي تهجروا منها، تزامنًا مع قصف للطائرات الروسية على المنطقة.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الجمعة أنّ العشرات من الأهالي تجمعوا أمام النقطة التركية الواقعة في بلدة المسطومة جنوب مدينة إدلب، حيث طالبوا القوات التركية بالإيفاء بوعودها بطرد القوات الحكومية من المناطق التي سيطرت عليها في الآونة الأخيرة لعودة المهجرين إلى قُراهم وبلداتهم.

كما  خروجت مظاهرة في ساحة الساعة بمدينة إدلب، تحت شعار “الثورة ما ماتت”، تأكيداً على استمرارية “الثورة السورية” حتى تحقيق أهدافها من اسقاط ا”لنظام السوري” وإطلاق سراح المعتقلين القابعين في أقبيته، بالإضافة لتأكيد المتظاهرين على حقوق عودة المهجرين إلى ديارهم في كافة الأراضي السورية، تزامنا مع مظاهرة مدينة إدلب خرجت مظاهرة مماثلة لها في مدينة سرمدا قرب الحدود السورية مع لواء اسكندرون شمالي إدلب.

في غضون ذلك، يتواصل التصعيد على جبهات القتال، وشهدت أجواء المحافظة تحليقاً لطائرة حربية روسية، بالتزامن مع شنها لغارتين على المنطقة الواقعة بين مدينة إدلب وقرية الشيخ يوسف، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

على صعيد متصل استهدف فصيل “أنصار الإسلام” مواقع للقوات الحكومية في محور المشاريع بسهل الغاب بالقذائف الصاروخية، في حين قتل مواطن متأثراً بجراحه التي أصيب بها قبل أيام، جراء قصف صاروخي للقوات الحكومية على منطقة أريحا جنوبي إدلب.

قد يعجبك ايضا