دمشق لتعزيزات جديدة إلى إدلب بالتزامن مع القصف

الاتحاد برس

وصلت تعزيزات عسكرية جديدة للقوات الحكومية والمسلحين الموالين لها، أمس الأحد، إلى مناطق ريفي خان شيخون ومعرة النعمان في إدلب الجنوبي، فيما واصلت القوات الحكومية قصفها البري على قرى وبلدات ريف إدلب.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ التعزيزات تتألف من عتاد عسكري وعربات “زيل” محملة بالجنود والمدافع الثقيلة، إضافة إلى حافلات عسكرية، توزعت في معسكرات القوات الحكومية في المنطقة.

في غضون ذلك، واصلت القوات الحكومية قصفها البري على قرى وبلدات ريف إدلب، حيث استهدفت بالمدفعية الثقيلة قريتي فليفل والفطيرة، كما قصفت قرية سرجة ومواقع أخرى في جبل الزاوية بريف إدلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

وكانت القوات الحكومية قصفت بمئات القذائف المدفعية والصاروخية قرى وبلدات الفطيرة وكفرعويد وسفوهن وكنصفرة والبارة وشنان وفليفل وبينين في ريف إدلب، ومناطق أخرى في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي،

بينما قصفت “هيئة تحرير الشام”، مواقع القوات الحكومية على محور حزارين بريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

يأتي التصعيد ذلك رغم  الاتفاق الروسي التركي والذي أبرم في الخامس من آذار الماضي، و تشهد مناطق شمال غربي سوريا، خروقات متكررة لاتفاقيات التهدئة المبرمة بشأن خفض التصعيد في المنطقة،

قد يعجبك ايضا