تعزيزات عسكرية للقوات الحكومية وإطلاق نار بريف درعا

الاتحاد برس

 

استقدمت القوات الحكومية السورية تعزيزات عسكرية جديدة مؤلفة من نحو 15 سيارة محملة بالجنود والرشاشات الثقيلة، وتمركزت في مؤسسة الري شرق بلدة المزيريب في ريف درعا الغربي، وسط تخوف الأهالي من قيام قوات النظام باقتحام بلداتهم وقراهم بحجة البحث عن مطلوبين.

وقام عناصر من تلك القوات، بإطلاق الرصاص من بنادقهم والرشاشات الأرضية بشكل كثيف وعشوائي من مكان تمركزهم في المؤسسة، مما شكل حالة من الخوف والهلع لدى الأهالي في المنطقة.

وفي الـ 25 من آذار الحالي، استقدمت قوات الفرقة الرابعة تعزيزات عسكرية جديدة إلى المنطقة، حيث وصلت خلال الساعات الفائتة آليات عسكرية وجنود إلى منطقة الجامعات ومؤسسة الري الواقعتين بين بلدتي اليادودة والمزيريب غربي درعا، ورفعت الفرقة الرابعة سواترًا ترابية وقطعت الطريق الواصل بين البلدتين.

يشار إلى أن حكومة دمشق تكثف من تواجد قواتها في مناطق ريف درعا التي انطلقت منها الانتفاضة ضد السلطة الحاكمة عام 2011 والي تحولت فيما بعد لحرب أهلية، خوفًا من تجدد أي حراك مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية السورية منتصف الشهر السادس.

قد يعجبك ايضا