تغير المناخ سيغير مكان زراعة العديد من المحاصيل

قد يكون مكسبًا للبعض لكنه خسارة للأكثرية

الاتحاد برس – مترجم بتصرّف | Economist

ريتا سليمان

 

نقلت مجلة “إكونوميست” تجربة “توم أيزنهاور” فيما يتعلق بتأثير التغير المناخي على الزراعة، وخلال المقالة يستذكر الباحث حين كان يقود سيارته عبر “مانيتوبا”، وهي مقاطعة وسط كندا، منذ أكثر من عقد من الزمان، حينها كانت تحيط بسيارته حقول المحاصيل ذات الطقس البارد، مثل القمح والبازلاء والكانولا، وكانت المواد الغذائية الأساسية الكثيفة مثل الذرة وفول الصويا، وهي الأكثر ربحية، قليلة ومتباعدة، لكن المشهد مختلف جدًا الآن، إذ هناك أكثر من 5300 كيلومتر مربع زُرِعت بفول الصويا وحوالي 1500 بالذرة.

 

تأمل شركة Bonnefield Financial التي يعمل بها “أيزنهاور” في الاستفادة من الطرق التي يبدّل بها تغير المناخ الزراعة الكندية، فالشركة الكندية تشتري الحقول وتؤجرها للمزارعين، في كل من “مانيتوبا” وأماكن أخرى في البلاد، وهي تراهن على أن المناخ الأكثر دفئًا سيزيد باطراد من قيمة أصوله، من خلال تمكين المزارعين في الأماكن التي يستثمرون فيها لزراعة محاصيل أكثر قيمة مما اختاروه تقليديًا، وهي ليست الشركة الوحيدة التي تدخل هذا النوع من الرهانات.

 

تغير المناخ يمكن أن يحيي الأرض التي كانت غير منتجة، كما يمكن أن يلحق ضررًا كبيرًا بالمناطق التي تطعم الملايين، وتتزايد المساحة المستخدمة لإنتاج الطعام لعدة قرون، فمنذ 1700 توسعت مساحات الأراضي الزراعية والمراعي خمسة أضعاف، وجاء معظم هذا النمو قبل منتصف القرن العشرين، ابتداءً من الستينيات، وأدى الاعتماد الواسع النطاق للأسمدة الكيماوية، وتطوير أنواع أكثر إنتاجية من الحبوب والأرز، جنبًا إلى جنب مع تحسين الوصول إلى الري والمبيدات والآلات، إلى تمكين المزارعين من الاستفادة بشكل أفضل من الحقول التي كانوا يحرثونها.

 

 

في العقود الأخيرة، ساعدت التقنيات، مثل تحرير الجينوم وتحسين معالجة البيانات ، على رفع العوائد إلى أعلى.أدى الارتفاع في درجات الحرارة العالمية الذي بدأ في نهاية القرن العشرين إلى إبطاء الزيادات في الإنتاجية ، لكنه لم يوقفها. تشير دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة كورنيل إلى أنه منذ عام 1971 ، أدى تغير المناخ الناتج عن النشاط البشري إلى إبطاء نمو الإنتاجية الزراعية بنحو الخمس.

 

وفقًا لـ “أرييل أورتيز بوبيا”، وهو أحد مؤلفي الدراسة، فإن “الرياح المعاكسة” الناجمة عن تغير المناخ ستصبح أقوى، وجاء في الدراسة أن حساسية الإنتاجية الزراعية تزداد مع ارتفاع درجات الحرارة، بمعنى آخر، كل جزء إضافي من الدرجة يكون أكثر ضررًا لإنتاج الغذاء من الأخير، وهذه أخبار سيئة بشكل خاص لمنتجي الأغذية في أماكن، مثل المناطق الاستوائية، التي هي بالفعل دافئة.

 

وتتوقع دراسة أخرى أنه مقابل كل درجة ترتفع فيها درجات الحرارة العالمية، سينخفض ​​متوسط ​​غلة الذرة بنسبة 7.4٪، وستنخفض غلات القمح بنسبة 6٪، وستنخفض غلات الأرز بنسبة 3.2٪، وتوفر هذه المحاصيل الثلاثة حوالي ثلثي جميع السعرات الحرارية التي يستهلكها الإنسان.

 

في العقود القادمة سيكون هناك المزيد من الأفواه التي تحتاج الطعام، ويخمّن معهد القياسات الصحية والتقييم، وهو مجموعة بحثية أمريكية، أن عدد سكان العالم سيرتفع من حوالي 7.8 مليار إلى 9.7 مليار بحلول عام 2064 (وبعد ذلك سينخفض)، وتطالب الطبقات الوسطى المتنامية في العديد من البلدان النامية بمجموعة متنوعة من المواد الغذائية، وأكثر من ذلك.

 

من هنا تأتي أهمية التغييرات التي يجلبها الاحتباس الحراري على مناطق الزراعة، فمن خلال توسيع المناطق المدارية، سيؤدي ذلك إلى تغيير أنماط هطول الأمطار في المناطق شبه الاستوائية، ومن خلال تسخين القطبين بسرعة خاصة، فإنه يفتح الأراضي الواقعة على خطوط العرض العليا بنفس السرعة.

 

ترتفع درجة حرارة المناطق الواقعة في شمال أمريكا والصين إلى ما لا يقل عن ضعف متوسط ​​المعدل العالمي، كما يمكن أن تشهد تجربة “أيزنهاور” في “مانيتوبا”، إذًا فإن المحاصيل تتحرك بالفعل نحو القطبين استجابةً لذلك.

 

وجدت دراسة أجراها باحثون في جامعة ولاية “كولورادو”، ونُشرت في مجلة Nature في عام 2020، أن هناك تغييرات ملحوظة في توزيع العديد من المحاصيل البعلية في الأربعين عامًا بين عامي 1973 و 2012، حيث بدأ المزارعون في اتخاذ قرارات مختلفة بشأن المحاصيل التي تستحق الزراعة وأين.

 

على سبيل المثال، انتشر إنتاج الذرة من الجنوب الشرقي لأمريكا إلى الغرب الأوسط الأعلى، وانتقل القمح بشكل كبير إلى الشمال، بمساعدة طرق الري الجديدة، لدرجة أنه تجاوز اتجاه الاحترار، والأماكن الأكثر دفئًا التي يُزرع فيها اليوم هي أكثر برودة من الأماكن الأكثر دفئًا التي نمت فيها في عام 1975.

 

يمثل فول الصويا 65 ٪ من جميع البروتينات التي يتم تغذيتها لحيوانات المزرعة، وانتقلت زراعة هذه الفاصوليا العجيبة إلى الشمال والجنوب، حيث سمحت السلالات الجديدة والتطورات الأخرى لها بالتوسع في المناطق الاستوائية، وتوسعت المناطق التي يتم فيها حصاد الأرز في الصين شمالًا منذ عام 1949، كما هاجر العنب والنبيذ ومحاصيل الفاكهة إلى الشمال.

 

يقول “أيزنهاور” إن المستثمرين يبحثون بشكل متزايد عن الأراضي الكندية احتياطًا ضد مخاطر المناخ التي يواجهونها في أماكن أخرى، ووفقًا لـ “مارتن ديفيز” من Westchester، وهي شركة استثمار زراعي كبيرة، إن هذا سيحدث في أجزاء كثيرة من العالم.

 

المصدر: Economist

 

قد يعجبك ايضا