تفاصيل محاولة الاغتيال الجديدة لقائد فيلق الرحمن بالغوطة الشرقية

تفاصيل محاولة الاغتيال الجديدة لقائد فيلق الرحمن بالغوطة الشرقيةتفاصيل محاولة الاغتيال الجديدة لقائد فيلق الرحمن بالغوطة الشرقية

الاتحاد برس:

تعرض النقيب “عبد الناصر شمير” قائد فيلق الرحمن لمحاولة اغتيال جديدة، وذلك بعد مشاركته في اجتماع سري حول تشكيل ما يسمى “الجيش الموحد”، حسب ما أفادت مصادر إعلامية، ووفقاً للمصادر فإن “شمير” كان بصحبة اثنين من القادة البارزين في فيلق الرحمن، أحدهم “الشيخ أبو ثابت”، ونشر المتحدث الرسمي لفيلق الرحمن، وائل علوان، بياناً ذكر فيه إن محاولة الاغتيال تمت بـ “اعتداء مسلح”.




وأكد “علوان” أن محاولة الاغتيال تمت “عقب اجتماع ضم كلاً من قيادة فيلق الرحمن وقيادة جيش الإسلام ظهر اليوم الإثنين”، وذكر أن الاجتماع “كان بخصوص توحيد جهود فصائل لغوطة، وإزالة عقبات تشكيل جسم عسكري واحد للدفاع عن جبهات الغوطة”، موجهاً الاتهام إلى “أصحاب النفوس المريضة، ممن لا يهمهم وحدة الصف وتجمع الفصائل”.

وقال “علوان” إن “التحقيقات ما زالت جارية بخصوص الجناة”، مضيفاً أن “حسابهم سيكون قاسياً وحاسماً ليكونو عبرة لمن يسعى في الأرض فسادا”، حسب ما جاء في البيان؛ وسبق أن تعرض “شمير” لمحاولة اغتيال في شهر حزيران من العام الماضي، وذلك بتفجير انتحاري بعد اجتماع لمجلس شورى “فيلق الرحمن” بالغوطة الشرقية.

وأعلن النظام في مرات سابقة مقتل النقيب “عبد الناصر شمير” أكثر من مرة، الأولى كانت في الثاني من شهر كانون الأول 2012، وقالت وسائل الإعلام الموالية للنظام حينها إنه قتل بقصف جوي، وفي شهر كانون الأول من العام الماضي، نشرت مصادر إعلامية موالية للنظام أنباء تفيد بمقتل “شمير”؛ والجدير ذكره أن “شمير” تولى قيادة “لواء البراء” في الغوطة الشرقية، في العام 2012، قبل تشكيل “فيلق الرحمن” وتوليه قيادته.تفاصيل محاولة الاغتيال الجديدة لقائد فيلق الرحمن بالغوطة الشرقية

قد يعجبك ايضا