تفريغ مقبرة أثرية من قبل قوات المعارضة في عفرين

تفريغ مقبرة أثرية من قبل قوات المعارضة في عفرين

الاتحاد برس:

ذكرت مصادر محلية وناشطون من منطقة عفرين، أن عناصر من قوات المعارضة التابعة لتركيا، أقدمت على تفريغ المقبرة التي تضم رفاة الدكتور نوري ديرسمي وزوجته فريدة إلى جانب رفاة العديد من الشخصيات الوطنية والدينية والتي كانت تسمى بـ “مزار حنان” أو عبد حنان في ريف عفرين.

الجدير بالذكر، أن المرحوم الدكتور نوري ديرسمي كان قد أوصى بأن يدفن في مقبرة زيارة حنان القريبة من عفرين في قبر أعده بنفسه له ولزوجته منذ عام 1963، وأن يمر موكب جنازته من أمام القنصلية التركية بحلب، ونفذت وصاياه، وفي عام 1991 توفيت زوجته ودفنت بجانبه، وفقا لما تم ذكره.

في السياق ذاته، أكد مركز عفرين الإعلامي وفاة المواطن سعيد محمد تاتار مواليد 1965 من قرية كوندي عربا التابعة لناحية معبطلي في مشفى كلس بتركيا بعد تعرضه للضرب والتعذيب على يد فصيل الفاتح في قوات المعارضة التابعة لتركيا ونقل على إثرها إلى مشفى كلس قبل فترة.

من جهةٍ أخرى، نشر المركز ذاته شريط فيديو قال إنه :”المواطن أحمد شيخو وهو يتعرض لإطلاق رصاص على رجله من قبل المرتزقة من الكتائب الموالية لتركيا في عفرين وابتزاز أهله لدفع فدية”.

https://www.facebook.com/1973304852988634/videos/475220709621611/

قد يعجبك ايضا