تقرير أميركي: الأمم المتحدة دعمت النظام السوري بـ 244.5 مليون دولار

الاتحاد برس

 

قالَ معهد “الدفاع عن الديمقراطية” الأميركي، أن منظمة الأمم المتحدة قامت بإنفاق مبلغ 244.5 مليون دولار في الأراضي السورية الخاضعة لسيطرة حكومة دمشق في العام 2020، بما في ذلك مدفوعات بقيمة  14.9 مليون دولار ذهبت لفندق “فور سيزن” في دمشق الخاضع لعقوبات الخزانة الأميركية.

واتهم المعهد الأميركي الأمم المتحدة بعدم القيام بنشاطات رقابية إرضاءً لحلفاء الرئيس الحالي بشار الأسد وفي مقدمتهم موسكو.

وكانت وزارة الخزانة الأميركية قد عاقبت فندق “فور سيزن” في العاصمة دمشق خلال العام 2019 بسبب قيام مالكه بتمويل النشاط الحربي للسلطة السورية.

ووفق معهد “الدفاع عن الديمقراطية” الأميركي فإن المنظمة الأممية أنفقت ما يقارب70.1 مليون دولار أميركي في فندق “فور سيزن” بين العامين 2014 – 2020.

وكانت الأمم المتحدة قد أصدرت وثيقة “معايير ومبادئ مساعدات الأمم المتحدة” في ظل مساعيها لإصلاح طريقة إيصال التمويل الأميركي إلى سوريا لضمان عدم وقوع المساعدات في أيدي أمراء الحرب.

إلا أن معهد “الدفاع عن الديمقراطية” كشف عن عدم قيام اللجنة المسؤولة عن مراقبة إيصال المساعدات بأي نشاطات تذكر، “بسبب رغبة الامين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش باسترضاء حلفاء نظام الأسد في سوريا وفي مقدمتهم موسكو”.

وطالب المعهد إدارة جو بايدن بإطلاق جهود خاصة لإصلاح طريقة إرسال أموال كبار المانحين للأراضي السورية تضمن الشفافية والنزاهة في توزيع أموال الأمم المتحدة بشكل لا يقوّض أو يعرقل أهداف العقوبات الاميركية.

قد يعجبك ايضا