تهريب المخدرات من سوريا مستمرٌ.. هذه المرة إلى الأردن

الاتحاد برس

 

أعلنت السلطات الأردنية، إحباط محاولة تسلل مجموعة من الأشخاص وتهريب كمية من المخدرات من سوريا إلى الأراضي الأردنية.

وجاء في بيان القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية، أمس السبت، أن المنطقة العسكرية الشرقية وبالتنسيق مع إدارة مكافحة المخدرات أحبطت، محاولة تسلل مجموعة من الأشخاص وتهريب كمية من المخدرات من الأراضي السورية إلى الأراضي الأردنية.

وبحسب البيان فقد اسخدمت السلطات الأردنية، قواعد الاشتباك مما أدى إلى تراجع المجموعة إلى الأراضي السورية، وبعد بعد تفتيش المنطقة ضُبِط كميات من 362 “كف من الحشيش” (ما يعادل نحو 73 كيلوغرامًا) وجرى تحويل المضبوطات إلى الجهات المختصة.

يذكر أن محاولات تهريب المخدرات إلى الأراضي الأردنية من سوريا، تكررت عدة مرات إذ ضبطت القوات الأردنية في المنطقة الشمالية، في تشرين الثاني الماضي أربعة محاولات تهريب مواد مخدرة.

وخلال الشهر ذاته أعلن الأردن ضبط أكثر من 400 كيلوغرامًا من الحيش و12 ألف حبة مخدرة من نوع “لاريكا” و12 ألفًا و17 حبة “جاليريكا” و60 ألف حبة “كبتاجون” وكيلوغرامين من مادة “كريستال” خلال محاولات التهريب.

وكانت السلطات السورية أيضًا قد ضبطن شحنة مخدرات كانت محملة بكمية كبيرة من المواد المخدرة المعدة للتهريب، في 6 من تشرين الأول الماضي.

وكانت دول عدة قد ضبطت محاولات لتهريب كميات كبيرة من المخدرات،  قالت إن مصدرها سوريا، أكبرها في إيطاليا،

خلال العام الماضي ضبطت عدة دول كميات كبيرة من المخدرات من المخدرات قالت إن مصدرها سوريا، أكبرها في إيطاليا، إذ بلغ وزنها نحو 14 طنًا، بتكلفة 900 مليون جنيه إسترليني (مليار يورو).

وضبطت المديرية العامة لمكافحة المخدرات في السعودية، شحنة مخدرات معبأة ضمن علب متة “خارطة الخضراء” السورية المنشأ، الصيف الفائت.

جدير بالذكر أن السلطات السورية التزمت صمتًا مريبًا جراء هذه العمليات التي كانت في أوجها خلال عام 2020، ما طرح عدة تساؤلات وتقارير تحدثت عن تورط عائلة الرئيس السوري الحالي بشار الأسد.

 

قد يعجبك ايضا