توتر في السيدة زينب بدمشق بعد قتل الميليشيات الشيعية لشاب من الحي واعتقال مئات الشبان بدمشق

توتر في السيدة زينب بدمشق بعد قتل الميليشيات الشيعية لشاب من الحي واعتقال مئات الشبان بدمشق الاتحاد برس: أقدم احد عناصر الميليشيات الشيعية، على قتل أحد الشبان في منطقة "السيدة زينب" جنوب مدينة دمشق، الامر الذي أدى إلى حالة من الاستنفار والغضب بين الاهالي، مع تكثيف للدوريات في المنطقة. وقالت مصادر ميدانية، إن أحد عناصر الميليشيات الشيعية يدعى "نادر حسين القاق"، قتل شاباً من المنطقة يدعى "جلال إبراهيم الطري " بعد مشادة كلامية، ثم لاذ بالفرار إلى جهة مجهولة. واكدت ان الحادثة أثارت توتراً في المنطقة، لاسيما انها لم تكن الاولى، حيث قامت مجموعة من الميليشيات بمهاجمة محل يملكه "لؤي حاحي " وهو أحد التجار في المنطقة وقاموا بضربه والتنكيل به ثم اعتقاله أمام الناس دون معرفة الاسباب. وفي سياق منفصل، كثّفت قوات النظام من حواجزها داخل العاصمة "دمشق"، ونشرت حواجز جديدة داخل الشوارع الفرعية والأزقة النائية، واعتقلت عشرات الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 18 - 37، حيث أشارت المصادر إلى ان عدد الشبان المعتقلين بلغ حتى الآن نحو 300 شخص، ممن تم وضع أسمائهم على قوائم المطلوبين للخدمة العسكرية الالزامية والاحتياطية.توتر في السيدة زينب بدمشق بعد قتل الميليشيات الشيعية لشاب من الحي واعتقال مئات الشبان بدمشق

الاتحاد برس:

أقدم احد عناصر الميليشيات الشيعية، على قتل أحد الشبان في منطقة “السيدة زينب” جنوب مدينة دمشق، الامر الذي أدى إلى حالة من الاستنفار والغضب بين الاهالي، مع تكثيف للدوريات في المنطقة.

وقالت مصادر ميدانية، إن أحد عناصر الميليشيات الشيعية يدعى “نادر حسين القاق”، قتل شاباً من المنطقة يدعى “جلال إبراهيم الطري ” بعد مشادة كلامية، ثم لاذ بالفرار إلى جهة مجهولة.

واكدت ان الحادثة أثارت توتراً في المنطقة، لاسيما انها لم تكن الاولى، حيث قامت مجموعة من الميليشيات بمهاجمة محل يملكه “لؤي حاحي ” وهو أحد التجار في المنطقة وقاموا بضربه والتنكيل به ثم اعتقاله أمام الناس دون معرفة الاسباب.

وفي سياق منفصل، كثّفت قوات النظام من حواجزها داخل العاصمة “دمشق”، ونشرت حواجز جديدة داخل الشوارع الفرعية والأزقة النائية، واعتقلت عشرات الشبان الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 18 – 37، حيث أشارت المصادر إلى ان عدد الشبان المعتقلين بلغ حتى الآن نحو 300 شخص، ممن تم وضع أسمائهم على قوائم المطلوبين للخدمة العسكرية الالزامية والاحتياطية.

قد يعجبك ايضا