توتر كبير بين الدروز والعلويين على خلفية اعتقال أحد شيوخ العقل وضربه في جرمانا بدمشق

توتر كبير بين الدروز والعلويين على خلفية اعتقال أحد شيوخ العقل وضربه في جرمانا بدمشقالاتحاد برس:

سيطرت حالة من التوتر الكبير اليوم الأربعاء، بين أبناء الطائفة العلوية وأبناء الطائفة الدرزية، بعد قيام شبيحة “علويون” بضرب أحد شيوخ العقل في الشارع واعتقاله بعدها.

وقالت مصادر ميدانية، إن مدينة جرمانا بدمشق، شهدت توتراً أمنياً واحتجاجات واسعة من قبل أبناء الطائفة الدرزية، على خلفية اعتقال “شيخ العقل” مؤنس حمزة وإهانته وهو بالزي الديني الخاص بالطائفة، وضربه بالشارع، من قبل اللجان الشعبية من أبناء الطائفة العلوية، المدعومين برجال الأمن والمخابرات، الأمر الذي أثار غضب مشايخ الطائفة وشبانها في المدينة، فقطعوا الطرقات وفرضوا حظرا للتجوال، في ظل حالة من التوتر وتبادل إطلاق الرصاص العشوائي من قبل الجانبين.

وأكدت المصادر ان عناصر الأمن والمخابرات، أغلقت جميع المحال التجارية في المدينة، وفرضت حظراً للتجول فيها، مشيرة إلى أن شائعات انتشرت بعد ساعات من اعتقال الشيخ بأن المخابرات أفرجت عنه وذلك من اجل تخفيف حدة الموقف، قبل أن تعود الأمور إلى أسوأ ما هي عليه، بعد أن تبين الأمر بأنه مجرد شائعة وان الشيخ ما زال معتقلاً، لتتطور الامور إلى إطلاق نار كثيف، وقطع الطريق الرئيسي للمدينة، وتهديد بزيادة التصعيد.

وذكرت أن اجتماعاً عقد مساء أمس، بين وجهاء من شيوخ العقل والطائفة الدرزية، وبين ممثلين عن الأجهزة الأمنية، وبعد ساعات من المباحثات خرج الجميع دون نتيجة تذكر ومازال الشيخ معتقلاً حتى الآن.

قد يعجبك ايضا