تونس: المشيشي يعفي وزراء بعد أن رفضهم الرئيس “سعيد”

الاتحاد برس

 

أعفى رئيس الحكومة التونسية “هشام المشيشي”، اليوم الاثنين، عدة وزراء في حكومته ووزع حقائبهم، وذلك بعد أن رفض الرئيس “قيس سعيّد” تعديلات سابقة له.

وفي بيان لها، أعلنت رئاسة الحكومة التونسية، أن المشيشي قام: “بإعفاء كل من وزير العدل ووزيرة الصناعة والطاقة والمناجم ووزير الشباب والرياضة والإدماج المهني ووزيرة أملاك الدولة والشؤون العقارية ووزيرة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري، من مهامهم”، وذلك في انتظار استكمال التعديل الوزاري.

وفي والسياق ذاته، كلّف المشيشي خمسة وزراء من حكومته بتولي هذه الحقائب الخمس بالإنابة، إلى حين تعيين بدلاء عن الوزراء المعفيين من مهامهم.

وفي وقت سابق من يناير/كانون الثاني للعام الحالي، أدخل المشيشي تعديلًا شمل 11 وزيرًا، وذلك بطلب من أحزاب الحزام السياسي، وهي الأحزاب الداعمة لحكومته، ونال هؤلاء الوزراء الجدد ثقة البرلمان، بالرغم من تحفظ الرئيس الذي تحدث عن شبهات بالفساد وتضارب مصالح تحوم حول بعض المعينين الجدد.

لكن الرئيس التونسي لم يرسل دعوة رسمية للوزراء لأداء اليمين في قصر قرطاج، ولم يصدر المرسوم الرئاسي لتعيينهم في مناصبهم.

يُذكر أن الأطراف السياسية في تونس تخفق منذ ست سنوات في إرساء المحكمة الدستورية المخولة حصرًا النظر في الخلافات التي تنشب بين السلطات ومنها الخلاف حول التعديل الوزاري، ذلك نتيجة التجاذبات السياسية بين الفرقاء التونسيين.

مصدر فرانس برس
قد يعجبك ايضا