ثلاثة آلاف لاجئ عراقي يصلون الحدود السورية هرباً من تنظيم داعش وسط ظروف مأساوية

10الاتحاد برس / مراسل القامشلي

وصلت نحو 300 عائلة عراقية، هاربة من مدينة الموصل العراقية التي يسيطر عليها تنظيم “داعش”، إلى مخيم “الهول” الواقع على الحدود السورية – العراقية بريف الحسكة الشرقي.

وقال مراسل “الاتحاد برس”، إن ثلاثة الاف لاجئ عراقي، معظمهم من الأطفال والنساء، يعيشونالآن أوضاعاً إنسانية صعبة بعد فرارهم من مدينة الموصل، والمناطق المحيطة بها، إلى ناحية “الهول” بمحافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، جرّاء تأزم الأوضاع في مناطقهم بعد سيطرة تنظيم “داعش” عليها.9

8

وخلال لقاء أجرته “الاتحاد برس” مع أحد النازحين العراقيين في المخيم، أكد أن تنظيم “داعش” ارتكب عدة جرائم بحق المدنيين في الموصل، وقام بالتضييق على المواطنين بطرق مختلفة وبتهم شتى لا صحة لها، فيما ذكرت طفلة نازحة مع عائلتها أيضاً، أن التنظيم أغلق المدارس وأجبر الفتيات على ارتداء النقاب، في ظل ترهيبه المستمر للمدنيين.

من جانبها قامت هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل التابعة للإدارة الذاتية، بنصب الخيام للعائلات النازحة وتزويدها ببعض المواد الغذائية والطبية المتوفرة في المخيم.

7

6وقال مسؤول المخيم “جوان سيدو”، في حديث خاص لـ “الاتحاد برس”، إن هيئة الشؤون الاجتماعية وبالتعاون مع مفوضية اللاجئين “UNCHR”، استقبلت الوافدين من مناطق “الموصل وزمار والشفقاط”، ووزعتهم على المخيمات حيث يشرف على المخيم سبعة أعضاء من الهيئة بالإضافة إلى اعضاء اخرين من “منظمة روجافا والهلال الاحمر الكردي”، ويتولون الأوضاع الصحية للمخيم.

وأردف أن المخيم يحتوي حالياً على 600 عائلة، بعدد أفراد يبلغ 3000 شخص، وقد قامت إدارة المخيم، بوضع خيم إضافية لاستقبال الوافدين، وسط معلومات عن وجود 500 لاجئ على الحدود سيصلون المخيم قريباً.

4

5وناشد “سيدو” المنظمات الإنسانية والإغاثية، لمساعدة المخيم على استيعاب هذه الأعداد الإضافية من النازحين، مؤكداً أن المخيم بذل قصارى جهده وقدم كل ما يستطيع تقديمه لهم بما يتناسب مع الإمكانيات المتاحة.

1

2

3

قد يعجبك ايضا