جبهة النصرة تدمر رتلاً جديداً لقوات النظام قرب خناصر والمعارضة تتقدم في الـ 3000 شقة بحلب

جبهة النصرة تدمر رتلاً جديداً لقوات النظام قرب خناصر والمعارضة تتقدم في الـ 3000 شقة بحلبجبهة النصرة تدمر رتلاً جديداً لقوات النظام قرب خناصر والمعارضة تتقدم في الـ 3000 شقة بحلب

الاتحاد برس:

دمرت “جبهة النصرة” رتلاً عسكرياً جديداً لقوات النظام، أثناء توجهه إلى مدينة حلب، عبر طريق الإمدادات الوحيد “طريق خناصر”.




وقالت مصادر ميدانية، إن “جبهة النصرة” وبالاشتراك مع حلاكة أحرار الشام، نصبت كميناً على “طريق خناصر” في منطقة “تبارة السخني”، واستهدفت الرتل المؤلف من عدد من الآليات العسكرية بالقذائف الصاروخية والرشاشات الثقيلة، ما أسفر عن تدمير عدة عربات وقتل عشرات العناصر منه، والاستحواذ على أسلحة وذخائر، فيما فر من تبقى منه باتجاه مدينة حماة.

واكدت أن جبهة النصرة واحرار الشام فرضت سيطرة جزئية على الطريق، وتمكنت من ضرب رتلين عسكريين للنظام وإجبار ثالث على التراجع خلال مدة لا تتجاوز 24 ساعة، الامر الذي من شأنه منح قوات المعارضة وفصائل “جيش الفتح” التي تخوض معارك ضد قوات النظام على جبهات غرب حلب، دعماً كبيراً في ظل انقطاع الإمدادات العسكرية للنظام، التي يجب ان تمر عبر طريق خناصر.

وكانت “جبهة النصرة” بالاشتراك مع حركة أحرار الشام قد شنت هجوماً يوم أمس، واستهدفت رتلاً عسكرياً كان في طريقه إلى “خناصر” عبر منطقة “أثريا”، واستطاعت تدمير دبابة وقتل عدد من عناصره، فيما أجبرت آخر على الانسحاب باتجاه حماة.

إلى ذلك، أعلنت قوات المعارضة، عن تمكن مقاتليها من السيطرة على صف الأبينة الأول في مشروع 3000 شقة قرب الحمدانية، وذلك بعد بدء هجومها عليه صباح اليوم، وسط قصف مدفعي وصاروخي مكثف على مواقع قوات النظام داخله.

قد يعجبك ايضا