جبهة النصرة تنفي رواية النظام في تحرير معتقليه من سجن الكوبرا

جبهة النصرة تنفي رواية النظام في تحرير معتقليه من سجن الكوبراجبهة النصرة تنفي رواية النظام في تحرير معتقليه من سجن الكوبرا

الاتحاد برس:

نفت جبهة النصرة الرواية التي تحدثت، عن قيام مجموعة تتبع لقوات النظام، باقتحام سجن “الكوبرا” التابع لها في مدينة “صيدا” بريف درعا، وتهريبها لـ 15 عنصر من قوات النظام بينهم 5 ضباط، مؤكدة أن العملية تمت بتواطؤ مع عناصر من الخارج.

وقالت مصادر في الجبهة، إن جميع الروايات التي تحدثت عن عملية مداهمة لسجن الكوبرا من قبل مجموعة مسلحة، ساهمت بهروب 15 عنصر من قوات النظام مجرد شائعات، وحقيقة الامر أن العملية تمت عبر تواطؤ مع عناصر من الخارج، وقد تمكن 15 عنصر للنظام بينهم 5 ضباط من الهروب الى منطقة ازرع التي تبعد 15 كم عن السجن، بعد قتلهم للحرس.

وذكرت ان رواية النظام التي تحدثت عن عملية، قامت بها قواته ومكنتها من إطلاق سراح عناصره يصعب تصديقها، فلا يمكن لعناصر من قوات النظام اختراق قرى محررة على مسافة 20 كم، بالإضافة إلى أن منطقة صيدا مغلقة امنياً

وذكرت انه وعلى الرغم من ذلك، فان خروج العناصر لهذه المسافة واجتيازهم لـ 16 حاجز أمني دون أن يتم القبض عليهم يضع إشارات استفهام كثيرة حول الموضوع.

يذكر أن هذه الحادثة تعد الثانية من نوعها، التي يتمكن بها عناصر من قوات النظام من الفرار من سجون النصرة، حيث سبق ان تمت عملية مماثلة وبنفس الطريقة في مدينة “الطبقة” بريف الرقة الجنوبي.

وكانت وسائل الإعلام الموالية للنظام سردت روايتين بهذا الخصوص، الأولى تقول إن العناصر المسجونين ادعوا وفاة أحدهم، وعندما فتح أحد الحرس الباب باغتوه وقتلوا اثنين من عناصر جبهة النصرة، واستطاعو السير حتى مناطق سيطرة النظام في قرية “ازرع” بريف درعا.
والرواية الثانية التي تتداولها وسائل الإعلام الموالية للنظام تقول إن مجموعة مسلحة، انطلقت تحت جنح الظلام إلى السجن الذي يعتقل فيه عدد من الجنود والضباط أحدهم برتبة مقدم، في منطقة صيدا، وقاموا بقتل حراس السجن وتحرير الأسرى ونقلهم إلى قرية إزرع.

قد يعجبك ايضا