جرائم الشرف تعود إلى الواجهة .. وفتاة الحسكة تتصدر التريند

الاتحاد برس

إعداد: هيام العبدلله

ما إن تغيب جرائم الشرف عن الواجهة في العالم العربي حتّى تعود للظهور على السطح مجدداً، وربما يرجع ذلك إلى الطبيعة المحافظة لبعض المجتمعات وخصوصاً الريفية منها مما يعني في الغالب تعرّض النساء لانتهاكات أكبر، وازدياداً بمعدلات جرائم الشرف.

فتاة الحسكة

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يوثق عملية قتل فتاة قاصرة على يدّ أشقائها ووالدها وشبان من عائلتها في مدينة الحسكة السورية، تَظهر الفتاة في الفيديو ملقاة على الأرض في بيت مهجور حولها مجموعة من الرجال أحدهم يطلب من الآخر إطلاق الرصاص على رأسها مباشرة وهو ما تمّ فعلاً.

وبحسب ما تمّ تداوله، فإن أشقاء الفتاة “عيدة الحمودي السعيدو” قتلوا أختهم عقاباً لها على رفضها الزواج من ابن عمها وهربها مع شاب كان قد تقدم لخطبتها في السابق إلا أنّه قوبل بالرفض لأسباب عشائرية.

أثارت هذه الجريمة الوحشية الرأي العام بعد انتشار الفيديو والذي وثقت فيه العائلة عن سابق إصرار وترصد جريمة القتل بحجة غسلهم العار، فتصدر وسم #فتاة_الحسكة قائمة الوسوم الأكثر تداولاً على جميع مواقع التواصل الاجتماعي والتي اندلعت فيها موجات من الغضب العارم تنديداً بما يسمى في العالم العربي باسم “جرائم الشرف”.

ومع أن مقتل عيدة أدى لتصاعد المطالبات بسنّ قوانين أكثر صرامة لحماية النساء من العنف إلا أنّه، وبعدها بأيام قليلة، تم قتل فتاة تبلغ السادسة عشر من العمر على يدّ والدها خنقاً وذلك على خلفية تعرضها للاغتصاب قبل عام من الحادث بحسب وكالة فرانس برس.

رداً على الحوادث الأخيرة، تظاهرت مئات النسوة يوم الثلاثاء 6 تموز/ يوليو في مدينة الحسكة تنديداً بالجرائم المرتكبة تحت مسمى الشرف حاملات لافتات كتب عليها “لا للعنف” و”العنف ضدّ المرأة تخلف اجتماعي” و”سلبونا حقوقنا وحرياتنا وما زلوا يقتلوننا”.

والجدير بالذكر أن الجناة كانوا قد آثروا توثيق الجريمة ونشرها على الملأ مع أن الإدارة الذاتية في شمال شرق سوريا تعتبر جرائم الشرف جرائم مكتملة الأركان يعاقب مرتكبها بالسجن من 15 إلى 20 عام في حال ثبت أن الجريمة تمت عن غير عمد، والسجن المؤبد إذا كان القتل عمداً.

كما أن مجلس الشعب السوري بدوره كان قد صادق العام الماضي على قانون لإلغاء المادة التي تنصّ على الحكم بأحكام مخففة على مرتكب “جريمة الشرف” بهدف القضاء على جميع أشكال التمييز ضدّ المرأة.

ردود فعل غاضبة

أعرب العديد من المغردين ومن رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن غضبهم واستنكارهم لحادثة مقتل الفتاتين ولتكرار ما يطلق عليه اسم “جرائم الشرف” والتي عادة ما تروح النساء ضحية لها، حيث غردت د. سارة زغلول على تويتر قائلة:

“الإسلام بريء منكم.. هذا إن كنتم مسلمين أصلاً.. إلى متى هذه الوحشية والاعتداء على النساء؟ إلى متى الرجعية والتخلف؟”

https://twitter.com/dr_alzghool/status/1411309922990669830

 

وبدورها، كتبت روعة عوادات معلقة على الحادث: “تموت امرأة واحدة فنموت جميعاً من حولها قهراً وحرقة .. قهراً عندما نرى العدالة لم تطبق .. وحرقة من مستقبل لم نر نور العدالة في آخره.”.

https://twitter.com/roaamohammeddd/status/1411287854513262594

 

بينما كتب منصور القرالة قائلاً أنه يرجو “ألا يعمم هذا الفعل القبيح باسم الدين والرجولة فهما براء من هذه الأعمال الوحشية والبربرية.

 

والجدير بالذكر أنّ هناك مصادر أمنية وعسكرية من الإدارة الذاتية قد أكّدت لقناة سكاي نيوز أن الجناة متوارون عن الأنظار، وأن عملية البحث عنهم لتقديهم للقضاء ما تزال جارية.

 

قد يعجبك ايضا