جلسة نصح أسرية في كنيسة أمريكية تتحول لمأساة

28

أقدم زوجان أمريكيان يوم الثلاثاء على ضرب ابنهما البالغ من العمر 19 عاماً لساعات خلال جلسة نصح أسرية داخل الكنيسة في منطقة بعيدة، ما أدى إلى وفاته على الفور.

ووجه الاتهام إلى الزوجين بروس وديبورا ليونارد بالقتل العمد، إلا أنهما نفيا ارتكاب أي مخالفة، وهما محتجزان إلى حين دفع كفالة قيمتها مئة ألف دولار لكل منهما.

كما اتهم أربعة من أفراد الكنيسة، يوم الأحد، بالاعتداء على الأخ الأصغر للضحية في كنيسة “وورد أوف لايف” في تشادويكس في نيويورك على بعد 80 كيلومترا شرقي مدينة سيراكيوز.

وأعلنت شرطة نيو هارتفورد وشرطة ولاية نيويورك إنهما فتحا تحقيقا بعد إبلاغهما بالوفاة المثيرة للشبهات.

قد يعجبك ايضا