جنبلاط: موسكو تصنع ملاذاً للأسد خوفاً من سقوط دمشق

20

يرى زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان وليد جنبلاط، أن روسيا لن تتخلى عن الأسد ولن تقبل بإسقاطه، معتبراً أن التدخل العسكري ما هو إلا ذريعة لحمايته في حال سيطر الثوار على دمشق.

وأكد جنبلاط، على أن موسكو تسعى عبر مشروعها لتأمين ملاذ آمن للأسد عبر رسم خريطة الساحل العلوي، وخاصةً بعد تموضع قواتها الأخير في مدينة طرطوس وما جاورها، مؤكداً أنها ستدفع ثمنا كبيرا، وقد يكون الثمن هو تقسيم سورية.

وفي نفس الوقت، توجه موسكو إلى مواطنيها المسلمين “السنة” والذين يفوق عددهم الثلاثين مليون نسمة، رسالة مفادها أن ما تفعله في سورية يمكنها أن تفعله معهم ضد أي تمرد، بحسب قوله.

أما عن تصريحات الكنيسة الروسية الأرثوذكسية، يعتبر السياسي اللبناني،
أن إظهار الأمر على أنه حرب مقدسة هو “ضرب من الحماقة”، لأنهم بذلك سيقضون على المسيحيين المتبقيين في البلاد العربية وسيخلقون شعورا معاديا للمسيحيين في سورية.

قد يعجبك ايضا