جنرال أمريكي يشبه الوضع في سورية بالكارثة النووية ويدعو لحماية السنة

12003905_1683389665135615_8512498497328755471_n

وجه الجنرال “ديفيد بتريوس” نقداً حاداً لسياسة الإدارة الأمريكية، في الشأن السوري، مشبهاً الوضع بالكارثة النووية، وذلك خلال شهادته أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي، وطالب بإقامة مناطق آمنة لحماية السنة في سوريا، إضافة لنشر قوات برية في العراق للوقوف في وجه تنظيم داعش.

وشغل “بترويس” منصب مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية، إضافة لرتبته القيادية في الجيش الأمريكي، وقال إن “الوضع في سوريا شبيه بكارثة تشيرنوبل على المستوى الجيوسياسي”، وذلك من حيث النتائج وانتشار “التطرف وفقدان للاستقرار في المنطقة”؛ مشيراً إلى أن معالجة هذا الأمر يحتاج إلى “توفير الحماية للكثير من السكان السنة الذين يتعرضون للقصف” من قبل قوات النظام.

وقال الجنرال “بتريوس” إن البراميل المتفجرة “السبب الرئيسي للخسائر بين المدنيين وليس تنظيم داعش”، وأضاف أنها “السبب الرئيسي في زيادة التطرف وتقوية داعش ومفاقمة مشكلة الهجرة”، وقال إن التدخل الروسي الجديد “دليل إضافي على استعداد الآخرين لملء الفراغ عندما تتردد أمريكا في التحرك”.

قد يعجبك ايضا