جنود روس يغتصبون فتاة “علوية”.. والسمسار ضابط سوري !

21

استنكر ناشطون سوريون ينتمون إلى الطائفة العلوية، قيام نظام الأسد بإدخال القوات الروسية إلى الأراضي السورية، معتبرين أن الطائفة العلوية ستكون هي الضحية الكبرى لذلك.

وكشف الناشطون النقاب عن إحدى جرائم الجنود الروس الذين أرسلتهم روسيا للدفاع عن نظام الأسد، حيث أقدم خمسة جنود روس على اغتصاب فتاة علوية تبلغ من العمر 25 عاماً وتنحدر من مدينة القرداحة مسقط رأس بشار الأسد، ومن ثم قاموا بقتلها.

وأكدت المصادر على أن الواقعة تمت عن طريق النقيب “عمار كنعان” الذي قام أيضاً باغتصابها، ليعثر عليها فيما بعد مقتولة ومرمية عند دوار الشعر في محيط مطار “حميميم” العسكري.

وتعد “راما الخضر” طالبة الهندسة أول ضحية للجنود الروس في الساحل السوري، بحسب نشطاء.

قد يعجبك ايضا