جهاز المخابرات العراقي يُصدر بيانًا بشأن اغتيال أحد ضباطه

الاتحاد برس

 

أصدر جهاز المخابرات الوطني العراقي، بيانًا بشأن اغتيال أحد ضباطه في العاصمة بغداد صباح اليوم.

وقال الجهاز العراقي عبر حسابه الرسمي على فيسبوك: “بمزيد من الثبات والإصرار على مواصلة العطاء ينعى جهاز المخابرات الوطني العراقي الشهيد العقيد نبراس فرمان شعبان الذي طالته أيادي الحقد بعملية جبانة غادرة هذا اليوم، في محاولة يائسة لثني الجهاز عن أداء واجبه الوطني”.

وأضاف: “لقد كان الفقيد رحمه الله تعالى مثالا يحتذى به في التفاني والإخلاص لخدمة وطنه وشعبه، وكان له الدور الأبرز في محاربة الارهاب والجريمة المنظمة على امتداد سنوات خدمته”.

وتابع: “في الوقت الذي يرفع فيه جهاز المخابرات الوطني تعازيه الحارة لعائلة الشهيد وأقربائه ومحبيه، يؤكد بأن دم الشهيد سيكون منارا للاقتصاص من القتلة المجرمين الذين يحاولون سلب إرادة الدولة واضعاف همة ابنائها”.

وختم الجهاز بيانه: “نعاهد الشعب العراقي بأن هذه الجرائم لا تزيد أبنائكم في الجهاز إلا إصرارا على المضي قدما في ملاحقة أعداء العراق حتى تحقيق النصر الناجز”.

وأفادت مصادر أمنية عراقية صباح اليوم الاثنين بأن مسلحين مجهولين اغتالوا العقيد في المخابرات “نبراس فرمان” بعد ترجله من سيارته بنحو 10 أمتار، بمنطقة “البلديات” شرقي العاصمة بغداد، ثم لاذ المسلحون بالفرار.

ووفقًا للمصادر فإن العقيد يشغل منصب معاون مدير دائرة المراقبة في جهاز المخابرات العراقية ويعد من أبرز الضباط في الجهاز

وقبل أشهر اغتيل ضابط في المخابرات العراقية بمنطقة “المنصور” في بغداد، لكن مصادر قالت حينها إن عملية الاغتيال لم تكن لأسباب تتعلق بعمله، بل لخلافات عائلية.

قد يعجبك ايضا