جو بايدن يختار إمرأة من السكان الأصليين وزيرة للداخلية الأميركية

الاتحاد برس 

 

اختار الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن النائبة المتحدّرة من السكّان الأصليين للبلاد ديب هالاند لتسليمها حقيبة الداخلية، الوزارة الكبيرة المسؤولة خصوصا عن الموارد الطبيعية، وجينيفر غرانهولم الحاكمة السابقة لميشيغن، وزيرة للطاقة.

وهالاند المتحدّرة من قبيلة “لاغونا بويبلو” التي تقع في ولاية نيو مكسيكو، ستتولّى وزارة تدير خصوصا الموارد الطبيعية الهائلة للأراضي الفدرالية، مثل المتنزّهات الوطنية والمحميّات الهندية.

وإذا ما صادق مجلس الشيوخ على تعيينها، ستصبح هالاند (60 عاما) أول امرأة من الهنود الأميركيين الأصليين تتولّى منصبا رفيعا في الإدارة الرئاسية.

ووزارة الداخلية هي وكالة واسعة تضم أكثر من 70 ألف موظف يشرفون على الموارد الطبيعية للبلاد بما فيها الحدائق الوطنية ومواقع التنقيب عن النفط والغاز بالإضافة إلى الأراضي القبلية وهي موطن لـ578 قبيلة معترف بها فدراليا.

وقالت هالاند قبل ترشيحها الرسمي “سيكون شرفا المضي قدما في أجندة مناخ بايدن-هاريس والمساعدة في إصلاح العلاقة بين الحكومة والقبائل التي دمرتها إدارة ترامب والعمل كأول وزيرة من الأميركيين الأصليين في تاريخ أمتنا”.

كما اختار بايدن مايكل ريغان الذي يرأس إدارة البيئة في ولاية كارولاينا الشمالية منذ العام 2017 والذي كان مسؤولا لفترة طويلة عن قضايا تتعلّق بنوعية الهواء في وكالة حماية البيئة في عهدي بيل كلينتون وجورج بوش الابن، على رأس الوكالة الأميركية لحماية البيئة.

ومن شأن هذه التعيينات الخميس أن ترسّخ التنوّع الذي يريد الرئيس السادس والأربعين للولايات المتّحدة إضفاءه على إدارته المقبلة.

وقال بايدن في بيان “هذا الفريق الرائع والمختبر والرائد سيكون جاهزا في اليوم الأول لمواجهة التهديد الوجودي الذي يمثله تغير المناخ من خلال استجابة وطنية موحدة”.

وريغان الذي كان مسؤولا لفترة طويلة عن قضايا تتعلّق بنوعية الهواء في وكالة حماية البيئة في عهدي بيل كلينتون وجورج بوش الابن، سيكون أول أسود يقود الوكالة المكلفة المساعدة في تنفيذ خطط بايدن الطموحة للمناخ والتي تدعو إلى تبني الطاقة النظيفة وصياغة معايير أعلى لكفاءة استهلاك الوقود للسيارات والشاحنات في البلاد.

وفازت هالاند في عملية إعادة انتخابها بسهولة في تشرين الثاني/نوفمبر، وفيما كان يسيطر الديموقراطيون على المقعد منذ العام 2009، من غير الواضح ما إذا كان ديموقراطي آخر سيفوز به.

 

قد يعجبك ايضا