جيش تحرير الشام: قتلنا وأسرنا مجموعة ممولة من حزب الله وهذه كانت مهامها

جيش تحرير الشام: قتلنا وأسرنا مجموعة ممولة من حزب الله وهذه كانت مهامهاجيش تحرير الشام: قتلنا وأسرنا مجموعة ممولة من حزب الله وهذه كانت مهامها

الاتحاد برس:

نشرت قيادة جيش تحرير الشام بياناً توضيحياً بشأن الأحداث التي شهدتها بلدة الرحيبة في القلمون الشرقي بريف دمشق أمس الثلاثاء 13 حزيران/يونيو والتي أدت لسقوط عدد من القتلى والجرحى وتسببت بحالة من الهلع بين المدنيين، بعدما دارت اشتباكات في المدينة.




حيث أوضحت القيادة أن الاشتباكات وقعت مع مجموعة تابعة لميليشيا حزب الله اللبنانية وورد في البيان الذي صدر اليوم الأربعاء 14 حزيران/يونيو ما يلي: “تم يوم أمس قتل واعتقال مجموعة مجندة من قبل حزب الله أتت إلى الرحيبة بتاريخ 15/5/2017 وقد تم إيصالهم إلى اللواء 81 مسؤول العلاقات العامة من قبل بحزب الله الحاج سمير عبر حاجز مدينة الضمير بعد اجتماع في قيادة اللواء بهدف القيام بمكائد بين الفصائل إضافة لتفجير المفخخات في البلدة واغتيال شخصيات ثورية”.

كما كشف البيان أن المجموعة تلك عثر بحوزتها على أسلحة مزودة بكواتم صوت “ولواصق للتفجير (عبوات ناسفة) وبطاقات صادرة عن إدارة الدفاع الجوي”؛ وأن “جيش تحرير الشام” كان “على يقين بأن حزب الله كان يمدهم بالمال والسلاح وتأكد من ذلك بعد أسر أحدهم” وأضاف البيان أن قيادة الجيش أبلغت “الشيخ عبد الله الأحول والشيخ حمزة أبو كمال وقادة فصائل الرحيبة (فيها مجموعات لجبهة النصرة وأحرار الشام وجيش الإسلام وغيرها من فصائل المعارضة) منذ وصول هذه المجموعة للمنطقة بالأمر وضرورة التعامل معهم بأي طريقة لكن للأسف دون رد”.

واختتم جيش تحرير الشام بيانه بالتعبير عن أسفه الشديد “لأهالي مدينة الرحيبة عما حصل وعن الزمان والمكان الذي حصلت فيه العملية” وأوضح أن “الأمر كان خارجاً عن إرادته حيث وقع بعدما حاول أحدهم قتل قائد من قادة جيش تحرير الشام ما اضطره للدفاع عن نفسه”.جيش تحرير الشام: قتلنا وأسرنا مجموعة ممولة من حزب الله وهذه كانت مهامها

قد يعجبك ايضا