حادث مثير للجدل في قطار مصريّ.. وسيّدة شجاعة تكشف التفاصيل

الاتحاد برس

إعداد: محمّد خيّاط

أثارت حوادث مشاحنات بين الركّاب والـ”كماسرة” في القطارات المصرية جدلاً واسعاً منذ أن فرضت وزارة النقل خلال السنوات الأربع المنصرمة جملة من الالتزامات الحازمة لمنع الركّاب من الصعود دون دفع ثمن التذكرة، وهو ما حدث مع مواطن مصري منذ أيّام في قطار منوف عندما اعتدى عليه أحد الرجال برفقة الكمسري بالضرب والإهانة أمام ابنته الصغيرة.

إهانة واعتداء خارج القانون

وأوضحت سيّدة مصرية كانت شاهدة على الحادث أنّها سمعت فجأة أصواتاً مرتفعة فذهبت لمعرفة ما يجري،فعلمت أنّ القضية تتعلّق بعدم دفع المواطن لثمن التذكرة فأخرجت على الفور خمسين جنيهاً ومدّتها للكمسري الذي رفضها مطالباً المواطن عينه دفع المبلغ.

صورة من مقطع الفيديو: هناء قنديل تعطي خمسين جنيهاً للكمسري

وبيّنت السيّدة هناء أنّ الكمسري كان برفقته أحد الأشخاص وهو من اعتدى على المواطن بالضرب وأهانه أمام ابنته، التي دخلت في نوبة بكاء متواصلة عندما شاهدت والدها وهو يعتدى عليه كما وطلبت من الكمسري دفع الأجرة ولكّنه رفض فقامت بتحذيره من أن ما بقوم به غير قانوني لأنّ أكثر من شخص حاول دفع قيمة الغرامة، ولكّنه أصرّ على موقفه رافضاً استلام الأموال، وبعدها بدأت في تصوير الواقعة لكي تصل إلى المسؤولين.

وقالت هناء قنديل التي تعمل محامية، أنّ الشخص صاحب التذكرة كان من المفترض أن ينزل في محطّة قطار منوف، ولكنّه لم يستطع، فقرَّر النزول في محطّة الحامول، ولكن بسبب الواقعة حاول النزول في محطة قبلها لعدم قدرته المالية. ولكنّ الكمسري تعامل معه بطريقة سيّئة جدّاً ورفض نزوله، مؤكّدةً أنّه فور وصولها محطّة شبين الكوم، أبلغت قسم شرطة المحطّة بالواقعة، وسلّمت لهم فيديو الواقعة قبل نشره على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي تداول نشطاء مقطع فيديو مدّته 5 دقائق، جرى تصويره داخل قطار منوف، حيث أظهر مشادة كلامية بين كمسري ومساعديه، مع إحدى السيّدات – هناء مصوّرة الفيديو- قالت إنّهم تعدّوا على مواطن بالصفع على وجهه أمام ابنته لخلاف على قطع التذكرة، وعدم دفع الغرامة.

عضب وتنديد واسع يخرج الجهة المسؤولة عن صمتها

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر غضباً واسعاً بعدَ تداول الفيديو الخاصّ بالحداثة وانتشاره على أوسع نطاق ممّا استدعى تفسيراً لما جرى من بعض الجهات الإعلامية شبه الرسمية وبعض مؤسّسات الدولة.

فأصدرت هيئة السكك الحديدية، بياناً حول واقعة قطار منوف، أكّدت فيه أنّه تمّ إيقاف كمسري القطار عن العمل وتحويله للتحقيق الفوري، وأنّ المخطئ سينال عقوبة مغلظة، فلا تهاون في حقّ أي راكب، خاصّة أن لوائح السكّة الحديدة وتوجيهات وزير النقل ترتكز على حسن معاملة الركّاب وأنْ يكون التعامل في كلّ المواقف وفقاً للقانون وفي إطار الاحترام التامّ للراكب.

وأضافت هيئة السكك الحديدية، في بيانها، أنّه عند انتهاء التحقيقات سيتمّ إعلانها بكلّ شفافية، مؤكّدة على الاحترام التام لكلّ جمهور الركّاب، وأنّ كلّ العاملين بها يستهدفون خدمة الراكب المصري والعمل على تسهيل حركة تنقّله عبر خطوط السكك الحديدية المختلفة، مع الحفاظ على حقّ الهيئة في تحصيل قيمة تذكرة السفر بالطرق القانونية، بما ينعكس على الخدمة المقدمة للراكب.

من جانبه، تحدّث، محمّد رشاد، صاحب واقعة قطار منوف، عن تفاصيل الواقعة، مؤكّداً أنّ الكمسري أهانه بطريقة سيّئة، رغم محاولته تهدئته، قائلا “زقني وأهاني جامد”.

وأضاف أنّه كان ذاهباً لزيارة حماته في الحامول وبرفقته ابنته الصغيرة، قادما من القاهرة، وقال: “أنا اتهانت جامد من الكمسري واعتدى عليا بالضرب، وبنتي حالتها النفسية وحشة”، موضّحاً أنه تعجَّب من موقف الكمسري، وتعنّته لعدم حصوله على ثمن التذكرة من الركّاب، مؤكّداً أنّ الجميع تعاطف معه في القطار، وحاولوا مساعدته.

 

 

قد يعجبك ايضا