حاكم نيويورك “تحرّش بالنساء” ومطالبات أميركية باستقالته

الاتحاد برس

 

أعلنت المدعية العامة لنيويورك ليتيسيا جيمس، أن حاكم الولاية أندرو كومو “تحرش جنسياً بالعديد من النساء” من بينهن موظفات.

وجاء في هذا التقرير المثير تفاصيل ادعاءات 11 امرأة ترسم صورة “مزعجة جداً لكنها واضحة” لنمط من سلوك مسيء مارسه الحاكم وكبار موظفيه، وفق جيمس، وهي مزاعم سارع كومو الى نفيها.

ولم يتضح ما إذا كان سيواجه كومو محاكمة جنائية، فيما أشارت المدعية العامة إلى أن التحقيق كان “مدنياً بطبيعته”.

وقالت جيمس خلال مؤتمر صحافي أن التحقيق الذي استمر خمسة أشهر “خلص إلى أن الحاكم أندرو كومو تحرش جنسياً بالعديد من النساء وانتهك بذلك القانون الفدرالي وقانون الولاية”.

وتابعت أن التحقيق وجد أيضاً أن كومو “تحرش جنسياً بموظفات حاليات وسابقات في ولاية نيويورك عبر لمسهن بطريقة غير مرحب بها وغير رضائية وإبداء تعليقات ذات طبيعة جنسية موحية اوجدت بيئة عمل معادية للنساء”.

وأشارت إلى أن التحقيق خلص كذلك الى أن كومو وفريقه اتخذوا إجراءات انتقامية ضد موظفة سابقة واحدة على الأقل بعد تقديمها شكوى في هذا الإطار.

وفور صدور التقرير، أصدر كومو بياناً متلفزاً ينفي فيه كل تلك المزاعم وقال “أولًا، أريدكم أن تعلموا مني مباشرة أنني لم ألامس أي شخص بشكل غير لائق ولم أدل بتعليقات جنسية غير لائقة”.

وأضاف “أنا أبلغ 63 عاماً. لقد عشت كامل حياتي أمام الرأي العام. هذا ببساطة ليس ما أنا عليه. وهذا ليس ما كنت عليه في أي وقت من الاوقات”.

وفي مارس/ آذار، قال الرئيس جو بايدن إنه إذا ثبتت هذه المزاعم ضد كومو، فسيتعين عليه الاستقالة.

كذلك، كان رد فعل النواب في نيويورك سريعاً، وقالت زعيمة الغالبية في مجلس الشيوخ أندريا ستيوارت-كازينز “يجب أن يكون واضحاً للجميع أنه لم يعد يحق له أن يكون حاكماً”.

قد يعجبك ايضا