حرائق “مُفتعلة” تقضي على 8900 هكتار في الجزائر

الاتحاد برس

 

بيَّن “عبد الحميد حمداني”وزير الزراعة الجزائري يوم أمس الخميس، أن معظم الحرائق التي سجلت في البلاد كانت مفتعلة، وأن التحقيقات لا تزال مستمرة للوقوف على أسباب هذه الجرائم.

وأضاف الوزير الجزائري أن الحرائق التي اندلعت في بلاده قضت على 8900 هكتار، وأكبرها كان بولاية “خنشلة”، حيث أتت الحرائق فيها على 2200 هكتار، وهو ما يصل إلى 92 بالمائة من مجموع تلك الحرائق.

ومقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، قدرت المساحات المتضررة من الحرائق بـ2600 هكتار السنة الماضية، بعدما تم تسجيل ارتفاع كبير للحرائق هذا العام، فيما امتدت الحرائق إلى الأشجار الغابية، خاصة الصنوبر منها، في وقت قضت على بعض البساتين والأشجار المثمرة، وكثير من أجهزة الري.

وشدد الوزير الجزائري على وضع أبراج للمراقبة للفرق المتنقلة للتدخل الأولي والعمل على إعادة النشاط في المناطق المتضررة من الحرائق، في أقرب وقت ممكن، مشيرا إلى أن بلاده ستقوم بتعويض المتضررين من الحرائق.

يُذكر أن بعض الولايات الجزائرية قد شهدت اندلاع حرائق منذ مساء الجمعة الماضية، وساعدت الرياح على انتشار وتوسع رقعة الحريق، وتركزت الحرائق في ولايات تيبازة، الشلف، البليدة، وهران، تلمسان، المدية والبويرة.

قد يعجبك ايضا