حزب الله يحضر لعملية عسكرية بريف دمشق والمعارضة تهدد باقتحام كفريا والفوعة

حزب الله يحضر لعملية عسكرية بريف دمشق والمعارضة تهدد باقتحام كفريا والفوعةحزب الله يحضر لعملية عسكرية بريف دمشق والمعارضة تهدد باقتحام كفريا والفوعة

الاتحاد برس:

بدأ حزب الله يحضر لعملية عسكري جديدة في منطقة القلمون الغربي بريف دمشق، وقد برز ذلك واضحاً من خلال التعزيزات العسكرية التي بدأ الحزب بإرسالها إلى المناطق السورية الحدودية مع شرق لبنان.

وبحسب صحيفة “الشرق الاوسط”، فإن حزب الله بدأ يمهد لشن هجمات جديدة على مناطق وادي بردى المتاخمة لبلدتي مضايا والزبداني المحاصرتين بريف دمشق الغربي، بموازاة تحرك عسكري في منطقة جرود عرسال وجرود القاع ورأس بعلبك الحدودية مع سوريا في شمال شرقي لبنان، وذلك ضمن خطة للسيطرة على المناطق المحيطة بالعاصمة السورية السيطرة على جميع المناطق المحاذية للحدود مع لبنان.

وفي سياق متصل، قالت مصادر ميدانية، إن الحزب وقوات النظام بدآ يعدان خطة لحسم معركة ريف دمشق، وإبعاد الخطر نهائياً عن العاصمة، وخاصة في المناطق القريبة من الحدود اللبنانية، وقد بدأ الحزب بالفعل بالتقدم باتجاه بلدة “هريرة” الاستراتيجية في وادي بردى، رداً على مهاجمة “جبهة النصرة” لـ “حاجز الصفا”، بحسب مصادر من الحزب نفسه.

وقامت “جبهة النصرة بإعدام عدد من أسرى الحزب الموجودين لديها، من باب الضغط عليه لإيقاف العملية العسكرية على بلدة “هريرة”، إلا أن الحزب رد بإعدام 12 أسيراً لديه أيضاً وواصل معركته على البلدة، لتعود الأوضاع إلى الهدوء من جديد، بعد أن هددت قوات المعارضة باقتحام الفوعة وكفريا المواليتين له بريف ادلب، إلا أن عملية عسكرية يحضرها الآن في القلمون الغربي وعلى طول الحدود اللبنانية.

قد يعجبك ايضا