حكومة الوفاق ترفض المهمة العسكرية الأوروبية في ليبيا

الاتحاد برس

أعربت حكومة الوفاق الليبية (المعترف بها دوليا) التي تتخذ من العاصمة طرابلس مقرًا لها، عن رفضها للمهمة العسكرية التي أعلنت عنها أوروبا، وقالت إن هدفها “مراقبة حظر توريد السلاح إلى ليبيا”.

ونقل موقع “عين ليبيا” عن وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني، “محمد سيالة”، قوله إن “الشكل الراهن للمهمة الأوروبية الجديدة لمراقبة حظر التسليح يضعها موضع اتهام بأن المستهدف هو حكومة الوفاق في إغفال وتجاهل تام لأية رقابة على عملية تسليح حفتر”، وفق قوله.

وأبدى “سيالة” في اتصال هاتفي مع سفير الاتحاد الأوروبي في ليبيا، “آلن بوجيا”، “تحفظ حكومة الوفاق واستيائها من عدم شمولية قرار الاتحاد الأوروبي للرقابة على البر والجو”، بحسب ما نقله المكتب الإعلامي في الوزارة.

وقال الموقع الليبي إن السفير الأوروبي “أبدى تفهمه لهذه النقاط التي طرحها سيالة”، مؤكد أنه “سيحيلها إلى الاتحاد”.

وأشار الناطق باسم الخارجية “محمد القبلاوي”، إلى أنه “سيكون هناك تواصلا آخر مع ممثل السياسية الخارجية في الاتحاد جوزيب بوريل في هذا الصدد”.

وكان رحب مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الليبي، العميد “خالد المحجوب”، يوم الثلاثاء، بقرار الاتحاد الأوروبي إطلاق عملية “إيريني”، التي اهدف إلى منع توريد الأسلحة إلى ليبيا ومنع الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر، واعتبرها مهمة للأمن القومي الليبي والدولي.

قد يعجبك ايضا