حكومة دمشق تشنُّ حملة سَوْقٍ للخدمتين الإلزامية والاحتياطية

الاتحاد برس

 

شنت حكومة دمشق، الخميس، حملة لسوق الشبان للخدمتين الإلزامية والاحتياط في محافظة حلب، وذلك بعد ثلاثة أيام من تسريح دفعة من عناصر الجيش.

ووفقًا لوسائل إعلام محلية، فقد انتشرت دوريات تابعة للشرطة العسكرية مع الأمن العسكري في أحياء الحمدانية وحلب الجديدة والفرقان غربي مدينة حلب، واعتقلوا 11 شابًا عند دوار الباسل قرب حي حلب الجديدة.

وتابعت الدوريات جولتها في الأحياء الشرقية للمدينة، واعتـ.قلت عند دوار قاضي عسكر 18 شابًا بعد تدقيق هوياتهم، والتأكد من أنهم مطلوبون للخدمة الإلزامية والاحتياط، وتمركزت دوريات أخرى عند مداخل أحياء مساكن هنانو والحيدرية والصاخور.

ونقلت جريدة “عنب بلدي” عن عنصر في الأمن العسكري، تحفظ على ذكر اسمه، بأن تعليمات قد وردت من قيادة الفرع لتنفيذ حملة لسوق الشبان للخدمة الإلزامية، والمطلوبين لخدمة الاحتياط، ووصلت قوائم باسمائهم، والحملة مستمرة مدة شهر، ومن الممكن أن تستمر لفترة أطول، وتشمل جميع المحافظات.

وأضاف العنصر أن الطلاب الذين انتهى تأجيلهم الدراسي سيكونون عرضة للاعتـ.قال، في حال مرورهم من الحواجز “الطيارة”، وسيساقون للخدمة الإلزامية، وحدد مواليد 2002 المطلوب سوقهم للخدمة الإلزامية، والاحتياط من مواليد 1985 وما فوق حتى مواليد 1990.

ووفقًا للعنصر فإن الشرطة تملك الصلاحيات لاستخدام القوة في حال مقاومة أي من الشبان، وتعرضهم للسـ.ـجن قبل تسليمهم لثكنة هنانو العسكرية.

 

قد يعجبك ايضا