حلب على طاولة المفاوضات الروسية – التركية

حلب على طاولة المفاوضات الروسية - التركية
Sorce: DHA

حلب على طاولة المفاوضات الروسية – التركية

الاتحاد برس:

قالت مصادر إعلامية تركية إن مدينة حلب السورية كانت موضع نقاش على طاولة المفاوضات التي جمعت وفداً تركياً تزعمه رئيس الأركان خلوصي آكار، في العاصمة الروسية موسكو مع مسؤولين روس بينهم وزير الدفاع سيرغي شويغو ورئيس الأركان الروسية، الجنرال فاليري غيراسيموف، وحسب المصادر فإن الجانبين أكدا على اعتبار تنظيم داعش تهديداً أمنية للمنطقة بكاملها، وشددا على ضرورة محاربته.




وحسب المصادر فإن الجانبين أكدا أيضاً على ضرورة تنسيق الجهود لمحاربة الإرهاب، و “تطبيع الأوضاع في مدينة حلب”، وكان مسؤولون أتراك أكدوا في وقت سابق على أهمية إخراج جبهة النصرة من مدينة حلب، تأييداً للمطالب الروسية بذلك، وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، بعد لقاء لوزان الذي عقد بتاريخ الخامس عشر من شهر تشرين الأول الماضي، إن “على إرهابيي جبهة النصرة الخروج من حلب فوراً”.

وجدد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، اليوم مطالب بلاده بفصل “المعارضة المعتدلة” عن المتشددين، قائلاً إن “روسيا تنتظر من الولايات المتحدة الوفاء بتعهداتها”، وكذلك أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تمديد حظر تحليق الطيران الحربي الروسي في سماء مدينة حلب، وحسب المصادر فإنه “أمر بهدنة إنسانية في حلب يوم الجمعة لمدة عشر ساعات، يفتح خلالها معبران إنسانيان، أحدهما نحو الحدود التركية والآخر نحو محافظة إدلب”.

ومن جانب آخر، وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، النقد مجدداً للاتحاد الأوروبي قائلاً إنه “وعد سابقاً بدفع ثلاثة مليارات يورو بداية شهر تموز الماضي لتركيا، ولم يصل منذ ذلك التاريخ إلا 200 – 250 مليون يورو”، في إشارة إلى البند المالي في الاتفاق الأوروبي – التركي حول مكافحة الهجرة غير الشرعية، والذي يتضمن رفع تركيا جهوزية خفر السواحل في المياه الإقليمية مع اليونان، واستقبالها المهاجرين غير الشرعيين الذين يتم ضبطهم بعد تاريخ دخول الاتفاق حيز التنفيذ.

قد يعجبك ايضا