حمدوك: الرئيس الإيفواري مستعد لحل أزمة سد النهضة

الاتحاد برس

 

أعرب الرئيس الإيفواري، الحسن وتارا، عن استعداده لمساعدة السودان ومصر وإثيوبيا في التوصل إلى حل أفريقي بشأن أزمة سد النهضة.

جاء تصريح الحسن وتارا خلال لقائه برئيس مجلس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، خلال مشاركتهما في القمة المصغرة لعدد من رؤساء الدول والحكومات الإفريقية بشأن دعم حشد الموارد للتجديد العشرين للوكالة الدولية للتنمية (IDA)، التي استضافتها مدينة أبيدجان، عاصمة جمهورية كوت ديفوار.

وأفادت وكالة السودان للأنباء، مساء اليوم السبت، بأن بلادها كانت من بين 15 دولة مؤسسة للوكالة الدولية للتنمية في عام 1960، وهي المؤسسة التي استفاد من عضويتها بتمويل المرحلة الثانية من مشروع الجزيرة، وكذلك بناء خزان الروصيرص، إضافة إلى مشروعات أخرى في البنية التحتية.

وبدأت إثيوبيا في إنشاء سد النهضة، عام 2011، بهدف توليد الكهرباء؛ ورغم توقيع إعلان للمبادئ، والذي ينص على التزام الدول الثلاث بالتوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل السد، عبر الحوار، إلا أن المفاوضات لم تنجح في التوصل إلى أي اتفاق.

وفيما تخشى مصر من تأثير السد على حصتها من مياه نهر النيل، والبالغة 55.5 مليار متر مكعب سنويا، فإن للخرطوم مخاوف من أثر السد الإثيوبي على تشغيل السدود السودانية.

 

قد يعجبك ايضا