خارجية النظام تضع شروطا أمام الرياض والدوحة للمشاركة في أستانة

خارجية النظام تضع شروطا أمام الرياض والدوحة للمشاركة في أستانةخارجية النظام تضع شروطا أمام الرياض والدوحة للمشاركة في أستانة

الاتحاد برس

قال نائب وزير خارجية النظام فيصل المقداد أمس الأربعاء 18 كانون الثاني / يناير في حديث متلفز “إن كل من يريد العمل بإخلاص على حل الأزمة في سوريا ويحترم سيادتها ويحارب معها الإرهاب يمكن ان يشارك في المفاوضات” مطالباً الولايات المتحدة الأمريكية بإظهار “صدق نواياها في التعامل مع القضايا المطروحة ومنع دعم الإرهاب وممارسة الضغط على تركيا لإغلاق الحدود مع سوريا ومنع دعم الإرهابيين و معاقبة مموليه.

وحول مشاركة كل من السعودية وقطر في مفاوضات أستانة قال المقداد: “إن مشاركة السعودية وقطر في أستانة سيتم مناقشتها بعد تخلي الدولتين عن دعم الإرهاب”. ودعا الرياض والدوحة إلى إنهاء مقاطعتهما لحكومة النظام ليكون لهما دور ومشاركة في عملية التسوية السياسية في سوريا وشدد على ان “لا دور لمن يدعم الإرهاب في حل الأزمة السورية”.

وفي شأن متصل جدد النظام الإيراني رفضه مشاركة الولايات المتحدة الأمريكية في أستانة وأكد “علي أكبر ولايتي” رئيس مركز الأبحاث الاستراتيجية في مؤسسة “تشخيص مصلحة النظام” رفض بلاده مشاركة الولايات المتحدة الأمريكية في مباحثات أستانة مشيرا إلى أن مشاركة واشنطن ستقود إلى مشاركة الرياض والدوحة أيضا بالقول: “اذا اصبح الامر على هذا المنوال هناك قلق من قيام السعودية وقطر بالمشاركة في هذا المؤتمر”.

فيما روسيا على لسان مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أكدت دعوة الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة دونالد ترامب إلى حضور اجتماعات أستانة التي ستعقد في 23 من الشهر الجاري.




telead

قد يعجبك ايضا