سلالة جديدة لكورونا تعيد العالم للاستنفار.. إغلاقات واقتصاد يترنح

الجنيه الاستراليني يهوي 2% مقابل الدولار والرحلات الجوية تتوقف مع بريطانيا

الاتحاد برس_تقارير
سام نصر

 

  • انتشار سلالة جديدة لفيروس كورونا في بريطانيا
  • قلق بريطاني وإغلاق في عدة مناطق
  • إغلاق دول اوروبية وعربية خوفًا من السلالة
  • لقاحات كورونا وتأثيرها على السلالة

 

لم تمر أيام طويلة على عودة الأمل لسكّان العالم بانطلاق حملات اللقاح ضد كوفيد-19 وبدء مجابهة الفيروس الذي أصاب أكثر من 77 مليون شخص حول العالم حتى اليوم، حتى ظهرت سلالة جديدة من الفيروس تزيدهُ خطورًة وتفوقه سرعًة من حيث الانتشار بين السكان.

السلالة الجديدة اكتشفها العلماء لأول مرة في سبتمبر/ أيلول الماضي، وأبلغت عنها هيئة الصحة العامة في إنجلترا يوم الجمعة الماضي عندما كشفت عملية إعداد نماذج الخطورة الكاملة للسلالة الجديدة.

المستشار العلمي للحكومة البريطانية “باتريك فالانس” خرجَ السبت بتصريحاتٍ حول تلك السلاسة، مُشيرًا إلى أن هذه السلالة بالإضافة إلى انتشارها السريع، أصبحت أيضًا الشكل “السائد” من الفيروس بعدما أدت إلى “زيادة حادة” في الحالات التي استدعت الدخول إلى المستشفيات في ديسمبر/ كانون الأول.

بريطانيا.. الإغلاقات وإعلان خروج السلالة عن السيطرة

في وقت يسود الشارع البريطاني حالة من القلق الشعبي والتوتر الاقتصادي جراء البريكست ومفاوضات المملكة المُستمرة مع الاتحاد الاوروبي، صرّح وزير الصحة البريطاني “مات هانكوك” أمس الأحد أن السلالة الجديدة “خرجت عن السيطرة”.

الوزير البريطاني أكّدَ أنه: “للأسف، السلالة الجديدة خارجة عن السيطرة. علينا استعادة السيطرة على الوضع والطريقة الوحيدة للقيام بذلك كانت تقييد التواصل الاجتماعي. سيكون من الصعب جدًا إبقاؤها تحت السيطرة إلى حين أن يتم توزيع لقاح”.

من جهتها، حكومة المحافظ “بوريس جونسون” أعلنت مساء قبل أمس السبت، إعادة فرض الإغلاق في لندن وجنوب شرق إنكلترا وجزء من شرقها، ما أجبر أكثر من 16 مليون شخص على البقاء في منازلهم والتخلي عن الاجتماعات العائلية التقليدية لعيد الميلاد.

في السياق ذاته، وجّهت المملكة المتحدة لمنظمة الصحة العالمية بيانًا أشارت فيه إلى أن سرعة انتشار السلالة الجديدة أقوى “بنسبة 70%” من السلالة السابقة، وفقا لرئيس الوزراء “بوريس جونسون”.

قلق وإجراءات دولية

مع إعلان السلطات البريطانية عن سلالة جديدة من فيروس كورونا، قامت العديد من الدول بوقف رحلاتها وإغلاق حدودها، مما وضع بريطانيا في حالة عزلة. فبعد هذه القرارات، وجد عشرات المسافرين الذين وصلوا من المملكة المتحدة أنفسهم عالقين في المطارات الألمانية. كما تتخوف الحكومة البريطانية من انقطاع الامدادات إذا طالت مدة الإغلاق.

جيران بريطانيا في أوروبا كانوا من أوائل تلك الدول، حيث بدأت يوم أمس الأحد، بإغلاق حدودها في وجه القادمين من المملكة المتحدة وسط مخاوف من الانتشار السريع لسلالة جديدة من فيروس كورونا هناك.

فرنسا التي أصاب رئيسها “إيمانويل ماكرون” فيروس كورونا قالت أنها “ستمنع دخول جميع القادمين من المملكة المتحدة لمدة 48 ساعة اعتبارًا من الليلة، بما في ذلك شركات الشحن، سواء عن طريق البر أو الجو أو البحر أو السكك الحديدية”.

أما ألمانيا وإيطاليا وهولندا وسويسرا وكندا وإسرائيل والأرجنتين فقد أصدروا أوامر بتعليق الرحلات الجوية القادمة من بريطانيا، بينما قالت أيرلندا إنها “ستفرض قيودًا على الرحلات الجوية والعبارات القادمة من جارتها”.

عشرات المسافرين عالقين في المطارات الألمانية
عشرات المسافرين عالقين في المطارات الألمانية

في نفس السياق، قال وزير الصحة التركي، “فخر الدين قوجة”، إن تركيا علقت يوم الأحد الرحلات الجوية من بريطانيا وهولندا والدنمارك وجنوب أفريقيا مؤقتًا، بسبب ظهور تلك السلالة. كما فرضت اليونان على القادمين من المملكة الحجر الصحي لمدة سبعة أيام، وقبرص فرضت حجرًا لمدة أسبوعين.

يُذكر أن عشرات المسافرين الذين وصلوا من المملكة المتحدة من الدخول إلى المطارات الألمانية كانوا قد مُنعوا ليل الأحد الاثنين، بعد قرار تعليق الرحلات الجوية، حيثُ قدروا بـ63 راكبًا في مطار هانوفر شمال البلاد، وأقل منهم في مطار شتوتغات.

دول عربية تُعلن الإغلاق

هيئة الطيران المدني الكويتية سارعت لحظر بريطانيا، قائلة أنها “أضافت المملكة المتحدة إلى قائمتها للدول عالية الخطورة يوم الأحد، مما يعني حظر كل الرحلات الجوية القادمة منها”، كما أعلنت وزارة الداخلية السعودية، مساء الأحد، تعليق الدخول إلى المملكة عبر المنافذ البرية والبحرية، مؤقتا، مع احتمال تمديد العمل بهذا التعليق.

أما المغرب فكانت أولى دول إفريقيا باتخاذ هذا القرار، حيثُ قالت أنها ستعلق الرحلات الجوية مع المملكة المتحدة، بدءًا من مساء أمس الأحد، وذلك بعدما كانت قد سمحت باستئناف بعض الرحلات بين لندن ومدينتي أغادير ومراكش السياحيتين في محاولة لإنقاذ قطاع السياحة المتضرر بشدة.

سلطنة عمان بدورها قامت الإثنين بتعليق الرحلات الجوية وإغلاق حدودها البرية والبحرية بدءًا من الثلاثاء لمدة أسبوع واحد، على خلفية ظهور السلالة الجديدة.

أزمة اقتصادية بريطانية دولي

التصريحات الخطيرة حول السلالة الجديدة، وإجراءات الإغلاق المفروضة بسببها في بريطانيا من جهة، وفي الدول الأخرى من جهة أخرى، أدت إلى إصابة الاقتصاد الدولي وأسواق الذهب والنفط وغيرها بضربة لم تشهدها منذ شهور على الأقل.

النفط الذي يشهد عدم استقرار بأسعاره في الوقت الراهن، تراجعَ بسبب تلك السلالة حوالي 3 % دفعة واحدة، وذلك خوفًا من تباطؤ تعافي الطلب على الوقود وسط تشديد القيود في أوروبا.

خام برنت انخفضَ 1.54 دولار للبرميل، بما يعادل 3% إلى 50.72 دولار للبرميل، فيما تراجعَ خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.42 دولار للبرميل، أو 2.9% إلى 47.68 دولار للبرميل بعد أن زاد أيضا 1.5% يوم الجمعة إلى أعلى مستوياته من فبراير/ شباط الماضي.

ارتفاع أسعار الذهب بسبب سلالة كورونا
ارتفاع أسعار الذهب بسبب سلالة كورونا

أما بالنسبة للعملات الأجنبية، فقد انخفض سعر الجنيه الإسترليني، أكثر من 1% إلى 1.3349 دولار، فيما تراجع اليورو أيضًا، إلى 1.2184 دولار بعد اختراق مستوى 1.225 دولار الأسبوع الماضي.

بدورها، صعدت أسعار العقود الفورية للذهب في بداية التعاملات الأسبوعية، اليوم الإثنين، فوق 1900 دولار مجددًا بعد تراجع على مدار شهر ونصف، على خلفية ظهور سلالة جديدة لفيروس كورونا في بريطانيا.

هل حدث هذا من قبل؟

نعم، ففيروس كورونا الذي تم اكتشافه لأول مرة في ووهان بالصين- ليس هو نفسه الذي سنجده في معظم أنحاء العالم، وذلك وفقا لتقرير لجيمس غالاغر في “بي بي سي“.

إضافة لذلك ، فقد ظهرت طفرة “دي 614 جي” (D614G) في أوروبا في فبراير/شباط الماضي، وأصبحت الشكل السائد عالميًا من الفيروس، وهناك نوع آخر يسمى “إيه 222 في” (A222V) انتشر في جميع أنحاء أوروبا، وكان مرتبطا بعطلة الصيف في إسبانيا.

هل لقاحات كورونا فعّالة ضد السلالة الجديدة ؟

مخاوفُ السكان في العالم اليوم تترافق مع سؤال لابدَّ منه وهو هل تتأثر السلالة الجديدة باللقاحات التي تم طرحها في السوق العالمية لمواجهة فيروس كورونا، وهذا مادفعَ العديد من المسؤولين في الدول للخروج والإجابة.

رئيس صندوق الاستثمارات المباشرة الروسي، “كيريل دميتريف”، أكّدَ اليوم الاثنين، أن لقاح “سبوتنيك-V” الروسي فعّال ضد سلالة فيروس كورونا، حيثُ قال لـ”فلاديمير بوتين”: “: “هو فعال ضد السلالات الموجودة وقد أظهر سبوتنيك V فعاليته مرارًا وتكرارًا، على الرغم من الطفرات السابقة في بروتين إس”.

فعالية لقاح كورونا ضد السلالة الجديدة
فعالية لقاح كورونا ضد السلالة الجديدة

أما الحكومة الألمانية، فقد أوضحت مساء أمس الأحد أن اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، لا تزال تتسم بالفعالة في مواجهة السلالة الجديدة من الفيروس، حيثُ قال وزير الصحة الألماني “ينس سبان”: “إن السلالة الجديدة ليس لها تأثير على اللقاحات”.

من جهته، صرح رئيس الجهود الحكومية الأميركية لتطوير لقاح كورونا الطبيب “منصف السلاوي” لـ”سي إن إن” بأنه من المرجح أن يكون اللقاح فعالًا ضد السلالة الجديدة.

يُذكر أن المعطيات حتى الآن لاتشير إلى أن هذه السلالة الجديدة تسبب ارتفاع معدل الوفيات ، حيثُ ذكرَ المسؤول الطبي في بريطانيا “كريس ويتي” أنه “لا دليل حاليًا يشير إلى أنها تتسبب بمعدل وفيات أعلى أو تؤثر على اللقاحات والعلاجات، وذلك على الرغم من أن العمل جار بشكل عاجل لتأكيد ذلك”.

 

قد يعجبك ايضا