خلال لقائها لافروف .. جبهة “السلام والحرية” تدعو للكشف عن مصير “المغيبين” السوريين

الاتحاد برس

 

دعت “جبهة السلام والحرية”، أمس الجمعة، الحكومة الروسية إلى ممارسة دور فاعل في سبيل إطلاق سراح المعتقلين والكشف عن مصير المخطوفين والمغيبين لدى السلطة السورية وبقية أطراف الصراع، وضمان عودة طوعية وكريمة للاجئين السوريين إلى مناطقهم.

وقالت الجبهة في بيان نشرته على صفحتها في “فيسبوك”، أنه “ضمن مساعي جبهة السلام والحرية للتواصل مع الدول الفاعلة في الشأن السوري، وتلبية لدعوة وزارة خارجية جمهورية روسيا الاتحادية، التقى ظهر الجمعة 25 سبتمبر / أيلول 2020 وفدٌ من قيادة جبهة السلام والحرية بسيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي ونائبه ميخائيل بوغدانوف في مقر وزارة الخارجية في العاصمة موسكو”.

تصريح صحفي :ضمن مساعي #جبهة السلام والحرية للتواصل مع الدول الفاعلة في الشأن السوري .وتلبية لدعوة وزارة الخارجية…

Posted by ‎جبهة السلام والحرية Eniya Aştî û Azadiyê‎ on Friday, 25 September 2020

وأضاف البيان “خلال اللقاء دار الحديث حول تطورات الوضع في سوريا وآخر المستجدات المتعلقة بالحل السياسي”.

وأشار إلى أن “الجانب الروسي جددّ موقفه الداعم لوحدة وسلامة الأراضي السورية، وعبّر عن أمله في أن يمثل تشكيل جبهة السلام والحرية كتحالف يضم عدداً من التنظيمات العربية والكوردية والسريانية الآشورية، مساهمة بناءة ومهمة في التسوية السياسية في سوريا على أساس قرار مجلس الأمن 2254”.

وأردف البيان، أن “وفد الجبهة أكد حرصه على تحقيق تطلعات الشعب السوري وانجاز الانتقال السياسي وفق قرارات الشرعية الدولية لاسيما القرار 2254 ، وشدد على أهمية الإسراع في إنجاز الحل السياسي”.

وأكد البيان أن “وفد الجبهة قدم شرحاً مكثفاً لأهم مضامين الرؤية السياسية وتوقف عند أهمية التأكيد على وحدة سوريا وعلى أن الشعب السوري يتكون من العرب والكورد والسريان الآشوريين والتركمان وغيرهم وبأن يضمن الدستور حقوقهم جميعاً”.

وأكد البيان، أن “الجبهة هي جزء من المعارضة السورية وتضم قوى تستمد شرعيتها من وجودها على الأرض، وبأن عملها يأتي في سياق التنسيق والتكامل مع قوى المعارضة ولا يتناقض مع عضوية مكوناتها ضمن أطر المعارضة السورية”.

وذكر البيان أن “وفد الجبهة طالب الحكومة الروسية بممارسة دور فاعل في سبيل إطلاق سراح المعتقلين والكشف عن مصير المخطوفين والمغيبين لدى النظام وبقية أطراف الصراع، وأيضاً لضمان عودة طوعية وكريمة للاجئين السوريين إلى مناطقهم وعبرعن رفضه لعمليات التغيير الديمغرافي في جميع المناطق السورية”.

 

قد يعجبك ايضا