داعشي منشق: رأيت رؤوساً مقطوعة على أعمدة مدببة وفي عيونهم نظرة جنون

داعشي منشق: رأيت رؤوساً مقطوعة على أعمدة مدببة وفي عيونهم نظرة جنونالاتحاد برس:

لم يدرك الشاب الأمريكي “موسى” ذو العشرين عاماً، بأن حياته ستنقلب رأساً على عقب، ويتحول من طالب جامعي في أشهر جامعة بالولايات المتحدة، إلى عنصر في تنظيم “داعش” في سوريا.

“موسى” الذي ما زال يخضع للمحاكمة، بعد فراره من التنظيم عام 2014، ابدى ندمه جداً، وروى قصصاً خيالية، عن حالة الجنون التي تسيطر على عناصر التنظيم.

وقال في لقاء مع شبكة “سي ان ان” الأمريكية، إن “داعش لا يوصل الإسلام للعالم. والناس بحاجة لأن يعرفوا ذلك، لقد رأيت رؤوسا مقطوعة توضع على أعمدة مدببة، وكنت مضطراً لتجاهلها، إذ كان يمكنني أن أرى الجنون في عيون عناصر التنظيم، وما يمكن أن يحل بي لو أبديت أي اعتراض.

وأردف “لم أتصور كيف يمكن للبشر أن يكونوا بهذا السوء، لقد خذلت أهلي ووطني والله، وأنا نادم جداً على سفري إلى سوريا والالتحاق بداعش، واعتبر ذلك أسوأ قرار اتخذته في حياتي.

قد يعجبك ايضا