داعش يلجأ لبيع السيارات وصيد الأسماك لسد عجزه المالي (مترجم)

داعش يلجأ لبيع السيارات وصيد الأسماك لسد عجزه المالي (مترجم)
Daily Mail
  • الاتحاد برس – خليل المصري:

تسببت الضربات الجوية من قبل الطيران الحربي لقوات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، والعمليات العسكرية البرية ضد داعش في سورية والعراق، باستنزاف مصادر دخله التي كانت عائدات النفط أهمها واستطاع من خلالها الحصول على مبالغ طائلة تصل إلى مليارين وتسعمائة مليون دولار أمريكي.

وحسب تقرير نشرته اليوم صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فقد لجأ التنظيم إلى بيع السيارات وصيد الأسماء وزيادة ساعات التقنين في التيار الكهربائي إضافة لتخفيض كبير طال أجور مقاتليه، خصوصاً بعدما بات من الصعب عليه بيع النفط ومشتقاته بكميات كبيرة، إضافة لزيادة الضرائب في مناطق سيطرته، وحمل تقرير الصحيفة عنوان “هل أنت مستعد لشراء سيارة مستعملة من هذا الجهادي؟ الشلل المالي يجبر داعش على التحول لبيع السيارات واستزراع الأسماك في محاولة يائسة لجمع الأموال”.

ووفقاً للتقرير الذي اطلعت عليه شبكة الاتحاد برس وتعرض هنا محتواه باللغة العربية، فإن قاضي المحكمة المركزية العراقية قال في التحقيق بآلية تمويل التنظيم، إنها تغيرت خلال العامين، ويتابع القاضي بالقول “إن داعش ابتكر طرق غير تقليدية في تمويل أنشطته ودفع مستحقات مقاتليه”، وذكر “جبار عبيد الهاشمي” في تقريره إن عملية صيد الأسماك من المزارع السمكية في البحيرات بمناطق شمال بغداد تدر على التنظيم أموالاً تقدر بملايين الدولارات شهرياً؛ ويشرح “الهاشمي” أن المزارع تلك بعضها تخلى أصحابها وبعضها تعامل مع التنظيم منذ البداية، ويضيف إن العوائد المجنية من تلك المزارع يتم تحويلها لتمويل عمليات التنظيم في “بغداد”، والتي تتركز في العمليات الانتحارية والسيارات المفخخة.

ونقلت الصحيفة عن تقارير مالية بشأن عمليات التمويل القول إن دخل التنظيم انخفض بنسبة الثلث منذ الصيف الماضي، وتقول إن الدخل الشهري بات يقارب الستة والخمسين مليون دولار أمريكي، وقد كانت للبدائل التي اعتمد عليها التنظيم الأثر الناجع في الحد من خسائره، وأكد قاضي المحكمة المركزية العراقية المكلفة بالتحقيق في مصادر تمويل داعش، أن “تهريب النفط من مصافي التكرير السورية ما زال مصدراً رئيسياً لتمويل التنظيم”، ويستند التحقيق إلى شهادات واعترافات لأعضاء معتقلين من تنظيم داعش.

المصدر: Daily Mail – Would you buy a used car from this jihadist? How financially crippled ISIS are turning to selling vehicles and even FISH FARMING in desperate bid to raises funds

قد يعجبك ايضا