دبلوماسي مغربي يوضح أسباب الأزمة مع اسبانيا

الاتحاد برس

 

قال مصدر دبلوماسي مغربي رفيع المستوى، اليوم الخميس، ردًا على مغادرة زعيم جبهة البوليساريو “إبراهيم غالي”، لإسبانيا، إن المغرب “لا ينتج ردود الفعل”.

وأضاف المصدر، في تصريحات لموقع “هسبريس” المغربي، أن مواقف الرباط جرى التعبير عنها في تصريح صحفي عشية مثول “إبراهيم غالي” أمام القضاء الإسباني.

و ردًّا على سؤال حول الخطوات المقبلة التي سيتخذها المغرب في ظل التطورات مع الجانب الإسباني،قال الدبلوماسي المغربي أن “المغرب عبّر عن مواقفه يوم الاثنين، لأن الأزمة غير مرتبطة بخروج غالي من إسبانيا أو بقائه داخلها”.

وشدد الدبلوماسي المغربي على أن تحقيق القضاء الإسباني مع غالي “حول جرائمه والاتهامات التي تلاحقه هو تطور نسبي وليس عمق المشكلة وأن العلاقات بين الرباط ومدريد ترتبط بالثقة وانسجام المواقف”.

وفي وقتٍ سابق من يوم الاثنين الفائت، صرحت وزارة الخارجية المغربية أن “المغرب لا يرى في مثول أو عدم مثول غالي في فاتح يونيو أمام المحكمة العليا الإسبانية أساس الأزمة الخطيرة التي تعصف حاليا بالعلاقات بين البلدين الجارين”.

وأضافت الخارجية المغربية، في تصريحها، إن “جذور المشكلة في الواقع تتمثل في الثقة التي انهارت بين الشريكين”، مردفة أن “الأصول الحقيقة للأزمة تعود إلى الدوافع والمواقف العدائية لإسبانيا في ما يتعلق بقضية الصحراء المغربية، وهي قضية مقدسة عند المغاربة قاطبة”.

قد يعجبك ايضا