دول أوروبية تستدعي سفراء طهران احتجاجًا على اعتقال مزدوجي الجنسية

الاتحاد برس

 

استدعت حكومات فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة سفراء طهران للاحتجاج على وضع السجناء السياسيين واعتقال مزدوجي الجنسية من قبل النظام الإيراني.

وذكرت صحيفة “الغارديان”، أمس  الأربعاء، أنها اطلعت على نسخة من رسالة وزارة الخارجية البريطانية إلى حميد بعيدي نجاد، سفير طهران في لندن، وفيها انتقاد لسياسة “الاعتقال التعسفي” الإيرانية، وتمت الإشارة فيها إلى أن هذه الإجراءات تقوض “بشكل خطير” مكانة البلاد دوليًا.

وبحسب “الغارديان”، خلال الأسبوع نفسه، تم استدعاء بهرام قاسمي، ومحمود فرازنده، سفيري طهران في باريس وبرلين، وتلقيا انتقادات مماثلة.

وقد انتقدت الخارجية البريطانية، في رسالتها إلى السفير الإيراني، أوضاع حقوق الإنسان والسجناء السياسيين في إيران، مشيرة إلى أن المواطنين البريطانيين، بمن فيهم مزدوجو الجنسية، غالبًا ما يتم احتجازهم في ظروف قاسية وغير مبررة.

ومع ذلك، لم تحذر الدول الثلاث صراحة مما إذا كانت انتهاكات حقوق الإنسان من قبل النظام الإيراني ستهدد دعمها لطهران في مجال الاتفاق النووي وبرنامجها النووي أم لا.

وذكرت وزارة الخارجية البريطانية أن السجناء من مزدوجي الجنسية تم اعتقالهم بشكل تعسفي.

يشار إلى أن هذا هو أول عمل منسق للدول الأوروبية الثلاث، ردًا على انتهاكات حقوق الإنسان في إيران، لا سيما في سياق احتجاز المواطنين والإدانة القضائية لمزدوجي الجنسية.

كما تمت الإشارة في هذا التحذير المنسق إلى ضغوط النظام الإيراني على المؤسسات الإعلامية والثقافية داخل إيران.

 

قد يعجبك ايضا