دون حلول..كهرباء حماة تبرر التقنين الجائر في السلمية والربيعة

الاتحاد برس

 

تزداد معاناة سكان مدينة سلمية وبلدة الربيعة في محافظة حماة جرّاء تردي وضع الكهرباء، حيث يصل التيار الكهربائي أقل من 4 ساعات متقطعة خلال 24 ساعة.

وانعكست مشكلة الكهرباء في بلدة ربيعة على واقع المياه الذي تضرر نتيحة اعتمادهم على المضخات التي تعمل على الكهرباء لضخ مياه الشرب من الآبار.

وتذرّع أحمد اليوسف مدير كهرباء حماة وفقًا لتلفزيون الخبر المحلي بأن: “الواقع الكهربائي واحد في كل البلد ويتم توزيع الحصة المخصصة لمحافظة حماة بالتساوي على كافة الخطوط”.

وأضاف مبررًا “ضعف الامكانيات في الفترة الأخيرة وزيادة الصرف ومتغيرات التوليد،  دفعنا لتطبيق تقنين على الخطوط في المناطق الصناعية والخطوط ذات الخصوصية لتأمين ساعات وصل إضافية للمناطق السكنية”.

أما عن كثرة الأعطال فأرجع اليوسف ذلك إلى أن: “الاعتماد على الكهرباء في التدفئة لعدم وجود طاقة بديلة إضافة إلى الضغط الكبير الحاصل في ساعات الوصل، أدى إلى زيادة الحمولات إلى الضعف في بعض الخطوط ما يزيد من الأعطال”.

يذكر أن الواقع الكهربائي في سوريا عمومًا و مناطق محافظة حماة خصوصًا تشهد تقنينًا جائرًا يصل إلى خمس ساعات قطع مقابل ساعة واحدة وصل.

قد يعجبك ايضا