ديفيد أتينبورو ينضمّ إلى إنستغرام لنشر التوعية البيئية

الاتحاد برس

 

افتتح مقدّم البرامج وصانع الوثائقيات البريطاني الشهير، ديفيد أتينبورو، حساباً على منصة إنستغرام للمرّة الأولى، وذلك بهدف نشر التوعية البيئية.

ولم تكد تمضِ ساعات قليلة على انضمام المذيع التسعيني إلى انستغرام، حتى تجاوز عدد متابعيه المليونين و900 ألف متابع، محطّماً بذلك الرقم القياسي السابق للممثلة الأميركية جينيفر أنيستون التي افتتحت حسابها في تشرين الأول.

ففي خلال الساعات الخمس الأول من نشر صورة تجمعها بزملائها السابقين في مسلسل “فرندز”، حصدت أنيستون نحو مليون متابع. فيما حصد أتينبورو العدد ذاته خلال أربع ساعات فقط من موعد نشر تسجيله الأول.

وقد أطلق أتينبورو على الحساب اسم: “حياة على كوكبنا، وقال، في فيديو نشره عبر الحساب الجديد: “لقد اتخذت هذه الخطوة لأن العالم، كما نعرف، في ورطة. القارات تشتعل، الجليد يذوب، والشعب المرجانية تحتضر، واللائحة تطول”.

View this post on Instagram

David Attenborough has spent a lifetime travelling, exploring the wild places of our planet and documenting the living world in all its variety and wonder. He’s also witnessed the damaged caused. Saving our planet is now a communications challenge. We know what to do, we just need the will. That’s why we want to share this message on Instagram. Because there is hope and together, we can inspire change. Social media isn’t David’s usual habitat so while he’s recorded messages solely for Instagram, like the one in this post, we're helping to run this account. In case you’re wondering, ‘we’ are Jonnie and Colin and we worked with David on A Life On Our Planet. So, as well as sharing the messages he’s recorded especially for this account we’ll also post some exclusive clips and behind the scenes content. Stay tuned.

A post shared by A Life On Our Planet (@davidattenborough) on

وأضاف الإعلامي الذي أمضى أكثر من ستين عاماً في العمل بين الراديو والتلفزيون والوثائقيات، إنّ “انقاذ الكوكب بات اليوم تحدياً في مجال التواصل”، مشيراً إلى أنّه سيستخدم المنصّة لمشاركة تسجيلات تشرح ما هي المشاكل البيئية وكيفية مواجهتها.

ويُشار إلى أنّ أتينبورو يتلقّى المساعدة التقنية لتشغيل حسابه من المخرج جوني هيوز والمنتج كولين باتفيلد، اللذين أشارا إلى أنّ مواقع التواصل الإجتماعي ليست بيئة ديفيد الطبيعية.

قد يعجبك ايضا