ديلي بيست: مسربو رسائل السفير الإماراتي خدعونا والهدف خلق تهويل إعلامي

ديلي بيست: مسربو رسائل السفير الإماراتي خدعونا والهدف خلق تهويل إعلاميديلي بيست: مسربو رسائل السفير الإماراتي خدعونا والهدف خلق تهويل إعلامي

الاتحاد برس:

ما زالت قضية تسريب رسائل من البريد الإلكتروني للسفير الإماراتي في العاصمة الأمريكية واشنطن تحتل اهتمام وسائل الإعلام العربية، حيث نشرت صحيفة البيان تقريراً قالت فيه إن “صحيفة ديلي بيست الأمريكية كشفت تعرضها لخدعة حاول بها مسربو الرسائل الإلكترونية للسفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة إيهام عدد من وسائل الإعلام أن ما حصلوا عليه من تسريبات يحوي أسراراً ذات أهمية اكبر من حجمها الحقيقي لتحقيق أغراض سياسية”.




ورغم أن المجموعة التي سربت الرسائل تطلق على نفسها اسم “غلوبال ليكس (تسريبات عالمية)” غير أن توقيت التسريب مع الأزمة الكبيرة في العلاقات القطرية – الخليجية بعد الانقلاب الذي أحدثته تصريحات حاكم قطر، تميم بن حمد آل ثاني، والتي قال فيها إن “سبب وجود القواعد العسكرية الأمريكية في بلاده، حمايتها من أطماع بعض دول الجوار” إضافة لكثير من الإساءات المباشرة وغير المباشرة لدول الخليج العربي وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية والإمارات.

وتابعت الصحيفة تقريرها بالقول إن المجموعة التي سرّبت الرسائل ادعت وجود خمسة وخمسين صفحة وأرفقت صور “يبدو أنها صورت بواسطة كاميرا ذكية وادعى المسربون أنهم حصلوا على هذه التسريبات من جماعة لوبي أمريكي اخترقت حساب البريد الإلكتروني (هوتميل) الخاص بالسفير الإماراتي”؛ وهنا تكمن المفارقة إذ كيف لسفير دولة الاعتماد على حساب بريد إلكتروني مجاني ولدى وزارته معرفاتها الخاصة وبريدها الداخلي الخاص!!

أما “الخديعة الكبرى” التي تعرضت لها وسائل الإعلام الأمريكية في أن المسربين ادّعوا أنها تحوي “أسرار خطيرة”، وأكدت الصحيفة أن “ما ورد في الوثائق يختلف عن فحوى رسائل مجموعة القراصنة”، وخلصت إلى القول إن “الهدف منها كان خلق تهويل إعلامي” فقط.

قد يعجبك ايضا