رئيس المجلس الوطني الكردي: احتجزوني وطردوني إلى حدود إقليم كردستان وهددوني بالقتل

رئيس المجلس الوطني الكردي: احتجزوني وطردوني إلى حدود إقليم كردستان وهددوني بالقتلرئيس المجلس الوطني الكردي: احتجزوني وطردوني إلى حدود إقليم كردستان وهددوني بالقتل

الاتحاد برس:

أجرى رئيس المجلس الوطني الكردي، ابراهيم برو، قبل قليل مؤتمراً صحفياً شرح فيه ما حدث معه أمس في مدينة القامشلي، عندما تعرض للاعتقال، قبل وصوله إلى إقليم كردستان (شمال العراق).




وقال “برو” إن الاعتقال تم في سوق مدينة القامشلي، واقتيد إلى نقطة عسكرية حيث احتجز في أحد المكاتب لمدة ست ساعات، وأوضح أنه خلال المدة تلك كانت المشاورات جارية حول مصيره، خصوصاً مع ارتفاع ردة فعل الأهالي في المدينة على خلفية اعتقاله.

وتابع “برو” حديثه قائلاً إنهم أخذوه إلى منطقة قريبة من حدود إقليم كردستان، عند بلدة ربيعة، حيث أطلق سراحه وطالبوه بالذهاب إلى إقليم كردستان، حيث استقبلته قوات البيشمركة وأمن طريقه داخل الإقليم، وذكر “برو” إن معتقليه هددوه بالقتل إن عاد إلى الأراضي السورية.

يذكر أن قوات آسايش القامشلي التابعة للإدارة الذاتية، اعتقلت “برّو” مساء أمس السبت، في ظل توتر شديد بين المجلس الوطني الكردي وحزب الاتحاد الديمقراطي.

قد يعجبك ايضا