رئيس ميانمار المعزول مُعرض للسجن بتهمتين جديدتين

الاتحاد برس

 

أكّدَ “موانج زاو”، محامي رئيس ميانمار المعزول، “وين مينت”، بأن موكله يواجه تهمتين جديدتين، إحداهما “انتهاك الدستور”، التي تصل عقوبتها إلى السجن ثلاث سنوات، مُشيرًا إلى أنه “لم يعرف لحد الآن، موعد محاكمة الرئيس وين مينت”.

وقالت وسائل إعلام حكومية في ميانمار إن وزير الخارجية الذي عينه الجيش، حضر اجتماعًا لرابطة دول جنوب شرق آسيا “آسيان”، شهد “تبادل وجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية والدولية”. “رويترز”

ولم يذكر التقرير الذي نشرته “غلوبال نيو لايت أوف ميانمار”، الغرض من الاجتماع الخاص، ولم يعرض تفاصيل ما بحثه خلاله وزراء خارجية المنطقة.

وأضافت الصحيفة أن وزير خارجية ميانمار “أبلغ الاجتماع بمخالفات التصويت التي شابت انتخابات العام الماضي، وبخطط الحكومة العسكرية”.

يذكر أن العسكريين استولوا على السلطة في ميانمار يوم 1 فبراير/شباط، وأعلنوا حالة الطوارئ في البلاد لمدة عام واحد، واعتقلوا القيادة المدنية للبلاد، بمن فيهم الرئيس، “وين منت”، وزعيمة الحزب الحاكم، “أونغ سان سو تشي”، وأعلنوا عن مخالفات أثناء الانتخابات العامة الأخيرة في البلاد التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

وتشهد ميانمار احتجاجات واسعة ضد الحكام العسكريين، بينما تدعو الأمم المتحدة لعودة الحكم المدني في البلاد والإفراج عن المعتقلين.

قد يعجبك ايضا