“رجال الكرامة” يستنكرون تجنيد الشباب للقتال في ليبيا

الاتحاد برس

 

حملت حركة رجال الكرامة السلطات السورية مسؤولية تأمين حياة كريمة للمواطنين، ودفع الشباب للتنجيد والقتال في ليبيا مقابل المال.

وصرّح مصدر من الجناح الإعلامي لحركة رجال الكرامة، وهي ابرز الفصائل المحلية العسكرية بالسويداء، أن قيادة الحركة ترفض بشدة ظاهرة تجنيد الشباب في محافظة السويداء والزج بهم في ليبيا، من قبل أطراف تستغل الفقر والبطالة وسوء الوضع المعيشي للمواطنين.

وأضاف المصدر “إن من أهم مبادئ حركة رجال الكرامة هو أننا نحرم التعدي منا ونحرم التعدي علينا، ومن هنا نقول أن ذهاب بعض الشباب إلى ليبيا كمرتزقة هو تعدي واضح على الآمنين في وطنهم مقابة حفنة من المال وهذا أمر مرفوض نهائياً”.

وشدد المصدر على أن “الواقع الاقتصادي المزري الذي دفع بالوطن والمواطن إلى الهاوية، هو أبرز الأسباب التي تدفع الشباب لاختيار طرق غير مشروعة بغية الكسب المادي”.

كما لفت إلى أن  تجنيد الشباب مقابل المال للقتال خارج حدود بلدهم، عمل يسيء لتاريخنا المشرف، وتضحيات اجدادنا الذين بذلوا دمائهم في سبيل كرامة الوطن وحريته واستقلاله”.

مضيفًا “وإننا إذ نستذكر تضحيات أجدادنا من بلد سلطان باشا الأطرش قائد الثورة السورية الكبرى ضد الاستعمار الفرنسي، نوجه تحية حب وتقدير لأشقائنا في ليبيا، أحفاد الشهيد عمر المختار قائد الثورة الليبية ضد الاستعمار الإيطالي، وندعو الله أن يحقن دماء الشعب الليبي ونتمنى له الخير والاستقرار”.

يذكر أن الحركة جددت رفض مفهوم الارتزاق بجميع أشكاله والذي يقوم على مبدأ القتل والقتال والمشاركة بأعمال عدائية مقابل المال، وتعتبر أن القتال يجب أن يكون وسيلة للدفاع عن القضايا الانسانية والوطنية.

قد يعجبك ايضا