رحيل الكاتب يوري بونداريف .. الراوائيّ الذي وثق الحرب

الاتحاد برس

غيّب الموت الكاتب الروائي السوفيتي الكبير” يوري بونداريف” الذي توفي بموسكو عن عمر يناهز 96 عامًا.

بونداريف الذي توفي في العاصمة الروسية، اشتهر برواياته عن “الحرب الوطنية العظمى” (1941 – 1945)، ومنها “الثلج الحار” و”الكتائب بحاجة إلى النيران” و”الهدوء” و”الشاطئ” وغيرها، فضلًا عن كتابته لسيناريو الملحمة السينمائية “التحرير” عن الحرب نفسها.

وولد “يوري بونداريف” في 15 مارس عام 1924 في مقاطعة سمولينسك، وتم تجنيده في صيف عام 1942 للخدمة في الجيش الأحمر، إذ شارك في معركة ستالينغراد وعملية عبور نهر الدنيبر وتحرير كييف من القوات الألمانية وتحرير تشيكوسلوفاكيا، والتحق بعد انتهاء الحرب الوطنية العظمى (1941 – 1945) بمعهد موسكو للآداب.

شكلت روايات الكاتب أساسًا لعدد كبير من الأفلام السينمائية وقبل تفكك الاتحاد السوفيتي اتخذ الكاتب موقفًا مناهضًا لسياسة “بيريسترويكا” التي مارسها الزعيم السوفيتي آنذاك ميخائيل غورباتشوف.

قد يعجبك ايضا