رغبة شعبية في أمريكا بوضع صورة امرأة سوداء على الدولار

رغبة شعبية في أمريكا بوضع صورة امرأة سوداء على الدولار

رغبة شعبية في أمريكا بوضع صورة امرأة سوداء على الدولار

عبر الأمريكيون في عملية تصويت أجراها منظمون لحملة اشتهرت في الأشهر الأخيرة بعنوان” نساء على فئة العشرين دولارا”، عن رغبتهم بوضع صورة امرأة سوداء على عملتهم الورقية.
ووقع اختيار الشارع الأمريكي على امرأة سوداء من “عبيد” أفريقيا سابقا “هارييت توبمان”، من بين آلاف الأسماء المطروحة لأميركيات شهيرات، مثل ليونور روزفلت، وروزا باركس وشيروكي مانكيلر.
وحسب منظمي الحملة، فإن “هارييت توبمان” اختيرت بعد تصويت أكثر من 600 شخص، لتوضع صورتها على فئة العشرين دولارا، بدلا من صورة الرئيس الأمريكي الراحل “أندرو جاكسون”، الذي يعتبره الشارع الأمريكي أسوأ رئيس في تاريخ الولايات المتحدة.
ولدت “هارييت توبمان” بولاية ميريلاند في 1822، لأبوين عبدين تم “استيرادهما” من غانا بأفريقيا وبيعهما بتجارة الرقيق في أميركا، وما إن كبرت “هارييت ” ووعت الحياة، حتى شرعت ترفض الواقع، وتكافح ضد الرق والتمييز العنصري، حتى وفاتها بسرطان الرئة في 1913م.
يذكر أن هذا التصويت على وضع صورة امرأة على الدولار يعتبر سابقة من نوعها في الولايات المتحدة، حيث إن الدولار يحمل عادة صورا لرجال فقط، كانوا رؤساء للولايات المتحدة الأمريكية عبر تاريخها.

قد يعجبك ايضا