“رفعت الأسد” يُشارك بالانتخابات الرئاسية من فرنسا

الاتحاد برس

 

أدلى “رفعت الأسد” عم الرئيس الحالي “بشار الأسد” بصوته في سفارة بلاده في “باريس” على الرغم من ظهوره كمعارض سياسي للنظام السوري منذ نفيه خارج البلاد عام1984.

ونشر “دريد الأسد” ابن رفعت صورةً لوالده وهو يدلي بصوته في سفارة دمشق في باريس، عبر حسابه على فيسبوك مُرفقًا عبارة: “نعم لسوريا التي أسستم أعمدتها وأركانها، نعم للجيش العربي السوري”.

وكان “رفعت الأسد” نائبًا للرئيس السوري الأسبق “حافظ الأسد” وقائدًا لسرايا الدفاع منذ استلام الحزب الحاكم للسلطة في دمشق، وحتى نفيه خارج البلاد عقب خلافات مع شقيقه عام 1984، حيث أقام في اوروبا وبدأ حياته كمعارض للأسد.
وبعد استقراره في اوروبا، استطاع تكوين ثروة عقارية ضخمة في فرنسا وخارجها ووصلت إمبراطوريته العقارية حتى بريطانيا وإسبانيا حيث يملك أكثر من 500 عقار تقدر قيمتها بمبـلغ 691 مليون دولار.

وأثارت ثروته الكثير من الشكوك حوله، وفتحت السلطات الفرنسية تحقيقًا في مصدر هذه الثروة، وقدرت قيمة ممتلكاته العقارية وشركاته في فرنسا بمبلغ 90 مليون يورو وتتمثل في منزلين فخمين بالعاصمة باريس يقعان على جادة “فوش” الراقية وما يقرب من 40 شقة أيضًا، وقصر ومزرعة للخيول قرب باريس ومكاتب في مدينة “ليون”.

يُذكر أن القضاء الفرنسي حاكم “رفعت” بتهمة جمع ثروة في فرنسا من خلال اختلاس أموال عامة وتبييض أموال، وحكم عليه بالسجن خمس سنوات، إلا أنه استأنف الحكم ومنذ الخامس من الشهر الحالي بدأ القضاء إعادة النظر بالحكم الموجه ضده.

قد يعجبك ايضا